• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

احتفالاً «بيوم الأرض العالمي»

الاتحاد النسائي العام يوزع 100 شتلة للأطفال والأمهات في منازلهم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 22 أبريل 2014

بدرية الكسار (أبوظبي)

احتفالاً بالذكرى السنوية ليوم الأرض العالمي الموافق 22/4/2014 أطلقت وحدة البرامج الصحية والبيئية بإدارة البحوث والتنمية بالاتحاد النسائي العام مبادرة “غرس اليوم ثمار الغد” بهدف نشر الوعي والاهتمام بالبيئة الطبيعية لكوكب الأرض، وذلك بعد تزايد الاهتمام العالمي بالبيئة، وذلك للحد من التلوث وتدمير البيئة، اللذين يهددان مستقبل البشرية وللفت الانتباه والأنظار إلى مشاكل البيئة التي تُعاني منها الكرة الأرضية، بهدف معالجة أسباب ونتائج تلك المشاكل.

وقالت أحلام اللمكي – مديرة إدارة البحوث والتنمية: «جاء إطلاق مبادرة “غرس اليوم ثمار الغد” ضمن خطة عمل وحدة البرامج البيئية؛ والتي نهدف من خلالها إلى تشجيع الزراعة المنزلية لما لها مردود على أسرة والبيئة. وقد تم من خلال هذه المبادرة توزيع أكثر من مائة شتلة بالتعاون مع لجنة استثمار المشاتل ببلدية مدينة العين أكثر من 100 شتلة للأطفال في منازلهم».

وأكدت أن الاهتمام باستدامة البيئة لأجيال المستقبل تعتبر ضمن قائمة أولويات رؤية حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة 2021، والاتحاد النسائي العام حريص ترجمة رؤية الدولة ضمن خططها الاستراتيجية، ومن هذا المنطلق وتنفيذا للاستراتيجية الوطنية لتقدم المرأة في الدولة، والتي دشنتها سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيس المجلس الأعلى للأمومة والطفولة .

وأوضحت أن المبادرة تمثلت بتوزيع 100 شتلة مثمرة على النساء والأطفال من مختلف الشرائح بما في ذلك زوجات السلك الدبلوماسي حتى يقوم الأبناء بزرعها بهدف زرع روح المسؤولية اتجاه الدولة والبيئة، باعتبار المرأة العنصر الأساسي في عملية بناء جيل واعٍ اتجاه الأرض والبيئة بشكلٍ عام مع مراعاتها للمحافظة على صحة البيئة من خلال ممارساتها اليومية، التي تشكل اعترافاً منها بأحقية كثيرين آخرين يشاركونها الحياة على هذا الكوكب بضرورة إتباعها نهجاً حياتياً تكون من أولوياتها الحفاظ على البيئة.

وقد جاء تنظيم مثل هذه المبادرات انطلاقاً من اهتمام وحرص الاتحاد النسائي العام على تمكين، وريادة المرأة في مختلف المجالات بما في ذلك المجال البيئي؛ حيث تلعب المرأة دوراً مهماً وحيوياً في الحفاظ على استدامة البيئة من خلال ممارساتها اليومية داخل إطار الأسرة أو خارجها، وقد أولى الاتحاد النسائي العام وضمن الاستراتيجية الوطنية لتقدم المرأة هذه المسألة أهمية قصوى لما لها من أبعاد مستقبلية لها تأثيرها على حياة الأجيال.

ويوم الأرض العالمي هو يوم اتفقت عليه معظم دول العالم، لينظروا في مشاكل الكرة الأرضية وقياس نتاج تطور الوعي البيئي العالمي وتم الاحتفاء به لأول مرة عام 1970، حيث يعد هذا اليوم مناسبة لجذب اهتمام الرأي العام لأهمية البيئة والحفاظ عليها، وإبراز قضية البيئة كإحدى القضايا الأساسية في الدولة، يسعى الاتحاد النسائي العام ليكون سباقاً في مثل هذه المبادرات، حيث إن الدولة بقيادتها الرشدة وبالتوجيهات السامية من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، والدعم اللامحدود من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، تسعى دائماً لتمكين المرأة في مجال البيئة والزراعة من خلال إنشاء ورش عمل لتمكين المرأة في المشاريع الصغيرة وتنظيم برامج توعوية في هذه المجالات. وباعتبار الاتحاد ممثلاً لتوجيهات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك يؤكد أن البيئة الخضراء سوف تبقي المجتمع صحياً باعتباره الأفضل في مجال الطب الوقائي.

ويذكر أن وحدة البرامج الصحية والبيئية بالاتحاد النسائي العام تعمل على وضع البرامج الصحية والبيئية الموجهة للمرأة في مجالي صحة المرأة والبيئة من أجل تحسين الوعي لدى المرأة في هذين المجالين، من خلال التواصل والتنسيق مع الأجهزة المعنية بما يخدم ترجمة الاستراتيجية الوطنية لتقديم المرأة إلى سياسات تنفيذية وتحليلها ومتابعة تنفيذها من ضمنها الاحتفال بيوم الأرض العالمي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض