• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

الأول من نوعه خارج القارة الأوروبية

«نقل أبوظبي» تستضيف أول اجتماعات مجلس سياسات الاتحاد الدولي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 22 أبريل 2014

أعلنت دائرة النقل في أبوظبي، استضافتها غدا لاجتماعات مجلس سياسات الاتحاد الدولي للمواصلات العامة في فندق الريتز كارلتون أبوظبي وهو أول اجتماعات المجلس التي تقام خارج القارة الأوروبية.

وتأتي إقامة هذه الاجتماعات المهمة في وقت تشهد فيه الشراكات الاستراتيجية ما بين دائرة النقل في أبوظبي والاتحاد الدولي للمواصلات العامة نمواً مطرداً على الصعيد العالمي، خاصة مع عمل دائرة النقل على تنفيذ العديد من مشاريع بنية النقل التحتية العملاقة وإطلاق مجموعة من المبادرات التي تصب في خدمة تطوير النقل العام ليواكب متطلبات النمو السكاني والتطور العمراني غير المسبوق الذي تشهده إمارة أبوظبي.

وتشهد اجتماعات مجلس السياسات، التي تستقطب بعض أبرز صناع القرار وخبراء قطاع النقل العام من العالم إقامة ورشة عمل خاصة عن أبوظبي تناقش التحديات التي تواجهها الإمارة في خضم جهودها الرامية إلى تطوير بنية نقل عام متطورة ومستدامة تماشياً مع الخطة الشاملة لنقل البري وخطة أبوظبي 2030 على المدى البعيد.

وستتمحور مواضيع النقاشات الرئيسية خلال اجتماعات مجلس السياسات وكذلك ورشة العمل المخصصة لمناقشة قطاع النقل العام في إمارة أبوظبي حول خمس قضايا رئيسية: تمويل وسائل النقل العام، والسياسات التي تنظم هذا القطاع الحيوي، واستخدام وتخصيص الأراضي لخدمات النقل العام، إضافة إلى البنية التحتية والحاجة إلى تطويرها لدعم أنظمة النقل العام واختيار أفضل وسائل النقل العام المناسبة لإمارة أبوظبي.

وأكد سعيد الهاملي، مستشار المدير التنفيذي للنقل البري ومدير إدارة التطوير المؤسسي بدائرة النقل، أن اجتماعات مجلس السياسات التابع للاتحاد الدولي للمواصلات العامة يتيح فرصة غير مسبوقة لمناقشة واستعراض ومشاطرة أبرز التوجهات العالمية في مجال النقل، مشيراً إلى إن إقامته في العاصمة أبوظبي يلقي الضوء على حرص دائرة النقل على تعزيز أواصر الشراكات الاستراتيجية التي تربطها مع كبار مسؤولي النقل العام والمؤسسات المعنية بهذا القطاع الحيوي في العالم لتبادل الخبرات والمعرفة التي تقدم الدعم لمشاريع أبوظبي المتميزة في مجال النقل العام والرامية إلى مواكبة متطلبات عملية التنمية الاقتصادية والاجتماعية التي تشهدها الإمارة على نطاق واسع.

وتجدر الإشارة إلى أن دائرة النقل تضطلع حالياً بعدة مشاريع حيوية تهدف إلى الارتقاء بشبكة النقل العام في إمارة أبوظبي وتطوير البنية التحتية الخاصة بها لتمكين شريحة أكبر من الجمهور من الاستفادة من المزايا المتعددة المتاحة، والتي من بينها التكلفة الاقتصادية الملائمة وتوفر الخدمة على مدار الساعة وربطها معظم مناطق إمارة أبوظبي إضافة إلى المنافع الأخرى المتعلقة بالأمن والسلامة والبيئة والراحة لكافة المستخدمين. (أبوظبي - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض