• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

باخ: باهيا لائقة بيئياً لسباقات الشراع

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 02 أغسطس 2016

ريو (د ب أ)

أكد توماس باخ، رئيس اللجنة الأولمبية الدولية، أن منطقة باهيا دي جوانابارا، مقر استضافة مسابقات المراكب الشراعية خلال دورة الألعاب الأولمبية في ريو دي جانيرو «ريو 2016» مطابقة للمعايير الدولية، رغم الشكاوى، التي تؤكد وجود نسبة تلوث كبيرة في مياهها.

وقال باخ، في مؤتمر صحفي بمدينة ريو دي جانيرو: «نقوم بعمل أربعة اختبارات يومية في جوانابارا، هذه الاختبارات تؤكد أن منطقة باهيا مطابقة لمعايير منظمة الصحة العالمية». وتعتبر قضية تلوث مياه منطقة باهيا دي جوانابارا، إحدى أبرز المشكلات والمعوقات، التي تواجه أولمبياد ريو دي جانيرو، التي تنطلق الجمعة.

وطبقاً للتقديرات، تستقبل منطقة باهيا دي جوانابارا ما يعادل حجم 93 حوض سباحة أولمبي من مياه الصرف الصحي، تتم معالجة نصفها فقط.

وتعهدت السلطات البرازيلية في 2009، عندما اختيرت ريو دي جانيرو لتكون أول مدينة في قارة أميركا الجنوبية لاستضافة إحدى الدورات الأولمبية، بمعالجة 80 بالمئة من المياه في هذه المنطقة، وبالإضافة إلى التلوث الناتج عن مياه الصرف الصحي، تستقبل منطقة باهيا دي جوانابارا أطناناً من المخلفات الصلبة. ومن أجل الحيلولة دون وصول القمامة والمخلفات إلى مناطق المنافسات الأولمبية، قامت السلطات بوضع حواجز بيئية لتحديد نطاق أماكن هذه المخلفات، كما يوجد دوريات تقوم بها قوارب تتبع السلطات البيئية لمنع إلقاء المخلفات الصلبة في المياه.

وقال باخ في تصريحات لموقع «يو أو إل» الإخباري البرازيلي على الإنترنت: «هناك إجراءات تم اتخاذها من أجل إزالة القمامة».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا