• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

خسر «التجربة الأولى» أمام القادسية

الظفرة يغادر إلى ألمانيا بـ 26 لاعباً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 02 أغسطس 2016

علي الزعابي (أبوظبي)

تغادر بعثة الظفرة في ساعة مبكرة فجر اليوم إلى ألمانيا، لإقامة المعسكر الخارجي من 3 إلى 25 أغسطس الجاري، وتضم 41 فرداً، يمثلون الجهازين الفني والإداري، ومن بينهم 26 لاعباً، ويستغل الفريق فترة المعسكر للوصول إلى درجة الجاهزية الكاملة، قبل بدء منافسات الموسم الجديد، ويتخلله خوض 5 مباريات إعدادية مع فرق عدة من ألمانيا والأندية الخليجية الموجودة في الخارج للغرض نفسه.

وضمت بعثة «فارس الغربية»، كلاً من سالم الهلالي مشرف الفريق، وعبدالسلام جمعة مدير الفريق، وسعيد مسعود الإداري، ومحمد قويض المدير الفني، ومهند عامر سكرتيراً، ومعتز مندو مساعد المدرب، وبدر الإدريسي ممرن الفريق، ومانويل موريرا مدرباً، وجيلفان جوميز المعد البدني، وإيفان لاباز مدرب الحراس، ووائل نبيل طبيباً، وتوفيق لطفي، وصلاح عبدالحميد مدلكين، ومحبوب علي وعرفات الإسلام عمال معدات.

بالإضافة إلى 26 لاعباً، وهم عبدالرحيم جمعة وعصام العدوه، وعلي إبراهيم، وعبدالله عبدالهادي، وعبدالله النقبي، وعلي الأمير، وعمر خريبين، ومحمد الحمادي، وزايد الحمادي، وخلف الحوسني، وخالد بطي، وحمد الحمادي، وعادل هرماش، وحمد راقع وإبراهيم سعيد، وعمر علي عمر، وسند علي، ومحمد علي المعيني، وأحمد علي، ومحمد أحمد سلام، وإبراهيم العلوي، وخليل عبدالله، وماكيتي ديوب، وعبدالله الصيعري، وعبدالقادر قمبر، وعبدالله سلطان.

وينضم إلى البعثة بألمانيا، فارس مكتوم المزروعي رئيس شركة الظفرة لكرة القدم، وأحمد عمران القبيسي نائب رئيس شركة كرة القدم، ومحمد عمير المنصوري عضو مجلس إدارة الشركة.

ومن ناحية أخرى، خسر الظفرة أمام القادسية السعودي بهدف مقابل هدفين، في أولى تجاربه الاستعدادية التحضيرية للموسم الجديد، على ملعب الفريق الأول بالزعفرانة في أبوظبي أمس الأول، وجاءت التجربة سريعة ومتكافئه بين الطرفين، وأجرى السوري محمد قويض تعديلاً كبيراً على تشكيل «فارس الغربية» خلال المباراة، من أجل الوقوف على مستوى جميع اللاعبين، وتجربتهم قبل التوجه إلى المعسكر الخارجي بألمانيا لبدء فترة الإعداد الثانية.

وخاض «فارس الغربية» تشكيلة ضمت عبدالله سلطان في حراسة المرمى، وأمامه إبراهيم سعيد وعصام العدوه وعمر علي عمر وإبراهيم العلوي في الدفاع وخالد بطي وخلف الحوسني وعبدالله الصيعري في الوسط، وعلي إبراهيم ومحمد أحمد سلام وحمد راقع في الهجوم.

بينما بدأ مدرب القادسية حمد الدوسري المباراة بتشكيلة تتكون من فيصل مسرحي في حراسة المرمى، وأمامه عبدالرحمن العبيد، ومحمد عبده، وعبدالمحسن فلاته، وياسين برناوي في الدفاع، وعلي هزازي، ونايف هزازي، وأحمد كرنشي في الوسط، ووسام وهيب ومازن أبوشراره وحسن المعمري في الهجوم.

وجاء الشوط الأول سريعاً من جانب القادسية الذي تفوق في الجانب البدني، وتمكن من إحراز ثنائية عن طريق مهاجمه حسن العمري في الدقيقتين 22 و35 لينتهي الشوط بتفوق القادسية بهدفين، وفي الشوط الثاني دخل قويض بتشكيلة جديدة ضمت علي الأمير في حراسة المرمى، ومحمد علي المعيني، وحمد الحمادي، وحسن الحمادي، وخليل عبدالله في الدفاع، وعبدالله النقبي، وعادل هرماش وعبدالرحيم جمعة في الوسط، وأحمد علي وماكيتي ديوب وعمر خريبين في الهجوم، ومنحت «التوليفة» التفوق لصاحب الأرض، ونجح الظفرة في تقليص الفارق، عن طريق أحمد علي في الدقيقة 50، قبل أن يخرج من المباراة بسبب الطرد في الدقيقة 65، ورغم النقص العددي، إلا أن الفريق حافظ على ضغطه، وتقدمه إلى الأمام، غير أنه لم يتمكن من ترجمة الفرص إلى هدف آخر.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا