• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

أفغانستان تعلن مقتل 29 من مسلحي «طالبان»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 22 أبريل 2014

أعلنت وزارة الداخلية الأفغانية، في بيان أصدرته في كابول أمس قتل ما لا يقل عن 29 مسلحاً من طالبان، وجرح 11 آخرون بعمليات أمنية مشتركة نفذتها القوات الأفغانية وقوات المساعدة الدولية (إيساف)، خلال الساعات الأربع والعشرين الأخيرة، في أقاليم مختلفة من البلاد.

ونقلت صحيفة خاما الأفغانية عن بيان يوم الاثنين، أن القوات الأفغانية وقوة المساعدة الأمنية الدولية في أفغانستان (إيساف) التابعة لحلف شمال الأطلس نفذت خلال اليومين الماضيين عمليات عسكرية في ولايات سامانغان وفرياب وزابول، وأوروزغان، ولوغار وهلمند الأفغانية أسفرت عن مقتل 29 من مسلحي حركة « طالبان» الأفغانية وجرح 11 واعتقال 3 آخرين، ومصادرة كميات من الأسلحة الخفيفة والثقيلة والمتفجرات.

على صعيد آخر، ذكرت اللجنة المستقلة للانتخابات في أفغانستان إن النتائج الأولية لفرز نصف بطاقات الاقتراع في 34 ولاية أظهرت تقدم المرشح الحكومي لرئاسة أفغانستان عبدالله عبدالله بنسبة 44,4%، وحصول منافسه الأول أشرف عبدالغني على نسبة 33,2% من أصوات الناخبين الصحيحة.

وقال عبدالله لوكالة «رويترز» في منزله بكابول «كنا نتوقع التقدم ولم يمثل مفاجأة لنا بل ربما كنا توقع تقدما أكبر. لا نزال يحدونا الأمل في أن تنتهي الانتخابات في الجولة الأولى».

ورفض إبرام صفقات سياسة لتجنب جولة ثانية من التصويت في حالة عدم فوزه، موضحاً أن «فكرة بناء تحالف من أجل تجنب جولة ثانية ليست على جدول أعمالي، ونحن على الأقل لا نعتزم الدخول في هذا المسار. شعب أفغانستان يستحق أن تكون لديه نتيجة واضحة». لكنه ذكر أنه تحدث مع المرشح زلماي رسولي الذي حلّ ثالثاً بنسبة نحو 11% من الأصوات، مع زيادة احتمال تحالفهما لهزيمة عبدالغني.

وفقدت الانتخابات بعض بريقها بسبب الأدلة على وجود تزوير واسع النطاق، إذ سيتم استبعاد أكثر من مليون صوت على الأرجح وحذر مسؤولو الانتخابات أيضاً من أن ارتفاع عدد حالات التزوير قد يؤجل عملية الفرز برمتها. وقال المرشح أغا شيرازي «إن مسؤولين رفيعي المستوى، من حكام الولايات وقادة المقاطعات ومسؤولي الشرطة إلى النواب شاركوا في تسويد البطاقات. لم يحدث شيء من هذا القبيل في الانتخابات السابقة». (كابول - وكالات)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا