• الأربعاء غرة ذي الحجة 1438هـ - 23 أغسطس 2017م

في المجلس الرمضاني لـ «المكتب الإعلامي» و«الشارقة للإعلام»

تأثير مواقع التواصل الاجتماعي يفرض المصداقية ومراعاة الخصوصية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 13 يونيو 2017

الشارقة (الاتحاد)

أكد المشاركون في الجلسة الخامسة للمجلس الرمضاني الذي ينظمه المكتب الإعلامي لحكومة الشارقة بالشراكة مع مؤسسة الشارقة للإعلام، أهمية الدور الكبير لمنصات ومواقع التواصل الاجتماعي اجتماعياً واقتصادياً وإعلامياً وإنسانياً، لاستقطابها شرائح كبيرة من أفراد المجتمع، مشيرين إلى أن شهرة رواد هذه المنصات تفرض عليهم المصداقية، والتخطيط السليم، والالتزام بالآداب العامة، مع ضرورة مراعاة الخصوصية والعلاقات الأسرية، باعتبارها خطاً أحمر يجب عدم المساس به.

شارك في الجلسة التي جاءت تحت عنوان «مشاهير منصات التواصل الاجتماعي.. نجومية تتطلب الأهداف»، بحضور الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي رئيس مجلس الشارقة للإعلام، عدد من نجوم المجتمع الناشطين في وسائل التواصل الاجتماعي، وهم: مهيرة عبد العزيز إعلامية في قناة العربية، وفيصل البصري من الكويت، ومحمد هلال رجل الأعمال الإماراتي، وإسراء الهاجري من الكويت، وأدارها الإعلامي حمد قلم.

حضر الجلسة الرمضانية خالد المدفع رئيس هيئة الإنماء التجاري والسياحي بالشارقة، وطارق سعيد علاي مدير المكتب الإعلامي لحكومة الشارقة ومروة العقروبي رئيس المجلس الإماراتي لكتب اليافعين، وضيوف الجلسة من مشاهير منصات التواصل الاجتماعي، وعدد كبير من المهتمين.

وأشارت مهيرة عبد العزيز إلى أن الإعلام الجديد على الرغم من انتشاره الواسع فلن يتمكن من سحب البساط من التلفزيون كوسيلة إعلامية، كون التلفزيون مؤسسة تحكمها القوانين والأنظمة الإدارية وفق منظومة عمل متكاملة بعكس وسائل التواصل الاجتماعي التي تدار بشكل فردي، وتتمتع بالمزيد من الحرية، وتعكس وجهة نظر الشخص ومصداقيته الفردية. من جانبه، أكد محمد هلال أن شبكات التواصل الاجتماعي لها دورٌ كبيرٌ وأهداف كثيرة، وعملت على تقديم خدماتها في مختلف جوانب الحياة، مشيراً إلى أن 30 ثانية من الإعلام الافتراضي قادرة على تغيير مفاهيم أربعة قرون. وبين هلال دور شبكات التواصل الاجتماعي في دعم القطاع التجاري والتسويق، لافتاً إلى أن الرواد والمشاهير عملوا على إحداث تغيير كبير على سلوك المستهلكين، مستخدمين مهاراتهم الابداعية وفق أهداف محددة. من ناحيته، يجد فيصل البصري أن مصداقية شبكات التواصل الاجتماعي أكثر عن الإعلام التقليدي الذي اعتبره مُوَجّهاً، في حين أن منصات التواصل الاجتماعي تتيح أكبر قدر من الحرية مع ضرورة مراعاة الآداب العامة. ودعا البصري إلى تحري المصداقية، وتحديد الأهداف عند تقديم الإعلان من قبل مشاهير التواصل الاجتماعي. ووجه لبصري رسالة إلى مشاهير منصات التواصل الاجتماعي بضرورة الالتزام بالعادات والتقاليد المجتمعية حتى تكون رسالتهم إيجابية للمجتمع. من جهتها، أشارت إسراء الهاجري إلى أن تعاملها مع وسائل التواصل الاجتماعي هو هواية وليس بهدف الربح، مشيرةً إلى أن تقديم الإعلانات التجارية يجب أن يكون وفق حسابات محدد ولفائدة المتابعين.

وشهدت الجلسة الرمضانية الخامسة للمكتب الإعلامي لحكومة الشارقة، إطلاق الحملة الجديدة لمبادرة «كان يا ما كان» لعام 2017 التي ينظمها مجلس الإمارات لكتب اليافعين.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا