• السبت 27 ربيع الأول 1439هـ - 16 ديسمبر 2017م

تفتيش 80 مطبخاً شعبياً

بلدية دبي تكثف الرقابة على مزودي موائد الإفطار

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 13 يونيو 2017

أمنه الكتبي (دبي)

كشف سلطان الطاهر رئيس قسم التفتيش الغذائي في بلدية دبي، أن البلدية قامت بتفتيش 80 مطبخاً شعبياً يزودون المساجد والخيم الرمضانية بوجبات الإفطار والسحور، للتأكد من إعداد وتحضير وسلامة الأغذية لموائد الرحمن على مستوى إمارة دبي.

وأوضح أنه تمت عمليات التفتيش والرقابة الدورية على جميع المطابخ والمطاعم ومنشآت التموين بالغذاء التي تزود الخيم الرمضانية بالطعام للتأكد من سلامة الوجبات الغذائية، إذ يجب على مصدري الوجبات الغذائية أن يكونوا ضمن قائمة المطابخ المعتمدة.

وقال إنه تم تنظيم الجولات الرقابية المكثفة التي يقوم بها المفتشون المختصون في كافة أنحاء الإمارة وفي مختلف الأوقات التي تسبق وتلي ساعات الإفطار.

وتابع كما تم وضع برنامج تفتيش ورقابة دوري مسبق على الخيام الرمضانية في الفنادق، حيث إن هذه الخيام تقوم بتقديم وجبات للإفطار ووجبات للسحور خلال شهر رمضان وتعمل هذه الخيام حتى الساعات الأولى من الفجر قبل الإمساك.

وأفاد الطاهر بأن فنادق خمس نجوم لا ترتكب المخالفات ذاتها التي ترتكبها المطاعم الصغيرة، خصوصاً أنها تتبع نظاماً خاصاً لتحضير وتقديم وحفظ الأطعمة والتأكد من سلامتها.

وقال إن البلدية شددت لرقابة على الأغذية الشعبية وما يماثلها، والتي يزداد الإقبال عليها خلال رمضان، ويتم إعدادها وتحضيرها في المطابخ الشعبية، كما شددت الرقابة على كافة عمليات التحضير، والضبط الحراري للأغذية، وسيارات نقلها، والتأكد من التزامهم بالشروط والمواصفات الفنية، حفاظاً على الصحة العامة للمستهلكين والتأكد من سلامة الأغذية الجاهزة للأكل، بالإضافة إلى متابعة المخابز، ومصانع الحلويات، ومنتجات الألبان.

وحول العرض الخارجي للأغذية أكد رئيس قسم التفتيش الغذائي أن الحملات ستعمل على التركيز على العرض الخارجي للأغذية وخاصة قبل الإفطار مصدرة تعميماً مسبقاً للمؤسسات الغذائية قبل بداية الشهر الفضيل يوضح الشروط والمتطلبات الصحية الواجب توفرها في عمليات العرض الخارجي ومن أهمها عمليات الحفظ الحراري الساخن والبارد وأيضاً حماية الأغذية من الملوثات الخارجية، والتأكد من استيفاء المؤسسات الغذائية للاشتراطات الخاصة بنقل وتخزين وتحضير وعرض المنتجات والمواد الغذائية للخيام الرمضانية.

وأكد الطاهر أنه تم التعميم على كافة المؤسسات الغذائية بهذا الشأن بعدة لغات لضمان التزام الجميع، حيث يتضمن التعميم الشروط والمتطلبات الصحية الواجب توافرها في عمليات العرض الخارجي، وأهمها عمليات الحفظ الحراري الساخن والبارد، وحماية الأغذية من الملوثات الخارجية، وضرورة التأكد من استيفاء المؤسسات الغذائية للاشتراطات الخاصة بنقل، وتخزين، وتحضير، وعرض المنتجات والمواد الغذائية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا