• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

عاشق التحديات وقع في غرام النادي من أول لحظة

هاشيك: الفجيرة يحصد الألقاب تحت قيادتي!

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 11 أبريل 2015

سيد عثمان (الفجيرة)

أكد التشيكي إيفان هاشيك المدير الفني لفريق الفجيرة، أنه لم يتسرع على الإطلاق، عندما جدد عقده لمدة عامين لتدريب أبناء «القلعة الفجراوية» الحمراء حتى عام 2017، بل على العكس يشعر بكل الارتياح والرضا، لأنه سوف يقوم خلال الموسمين القادمين، باستكمال منظومة العمل التي بدأها هذا الموسم، من أجل المنافسة مع الفريق على الألقاب والفوز بها.

قال هاشيك «لقد وقعت في حب الفجيرة «عروس بحر العرب» من أول ساعة قضيتها بالنادي، بدليل إنني تلقيت عرضاً لتدريب دينامو زغرب في الموسم المقبل، والمشاركة معه في بطولة أندية أوروبا، بجانب عرضين من ناديين بالإمارات، لن أفصح عنهما، ونادٍ سعودي، ولكن رفضت كل هذه العروض، واخترت البقاء في الفجيرة، لأن النادي لديه بنية إنشائية عالية المستوى، وإدارة برئاسة الشيخ مكتوم بن حمد الشرقي رئيس النادي، ومعه محمد سعيد الضنحاني رئيس مجلس الإدارة، تعمل لتوفير كل سبل النجاح في العمل، وكما يملك لاعبين صاعدين موهوبين وأصحاب خبرة والمستوى الجيد، وأجواء مريحة، في بلد طيب وشعب كريم مضياف، وكل المقومات متوفرة، لتؤدي عملك بشكل طيب، حتى لو كنت تحت ضغط صراع الهبوط من القاع الذي مررنا به خلال الأسابيع الماضية، وضرورة تحقيق النتائج الجيدة، وحصد النقاط لتثبيت أقدام الفريق، لا أخشى العمل تحت الضغط، وهذا تحدٍ، وأحب التحديات الصعبة، والفوز دائماً، وهذا هدفي أمام أي فريق، المهم أن أدرسه وأجهز له جيداً، وأعد لاعبي فريقي بشكل قوى».

وعاد هاشيك إلى ذكريات خطواته الأولى مع الفجيرة، حيث قال «تحدثت معي الإدارة لتولي قيادة زمام الفريق بدلاً من المدرب السابق عبد الوهاب عبد القادر، ولم استغرق وقتاً طويلاً في التفكير، لأنني كنت متابعاً لكرة الإمارات، ونظراً لأنني أعشق التحدي اتفقنا على هدف واحد من مهمتي، وهو تثبيت أقدام الفريق بدوري الخليج العربي، وكسر «قاعدة الصاعد هابط» عبر تعاون الجميع من إدارة وجهاز فني ولاعبين، ودشنت مهمتي بلقاء «أبناء زعبيل»، حيث كان الوصل أول فريق أواجهه.

وأضاف «عندما بدأت مشواري مع الفجيرة كان وضع الفريق غير جيد، لا يمتلك سوى 9 نقاط، ويوجد إحباط مع أحكام مسبقة من البعض أن الفريق سيكون أول الهابطين، ولكن مع هذا لم أشعر بالذعر أو الخوف، وجلست مع اللاعبين والإدارة، وقلت لهم سنكون معاً يداً واحدة، وصفاً واحداً لنتخطى الصعب، ونحقق ما يصبو إليه الجميع، وبالطبع كان هناك عمل شاق، تطلب رفع اللياقة البدنية والمعنويات، وأقمنا معسكراً في تركيا لمدة 3 أسابيع منذ نهاية ديسمبر إلى منتصف يناير الماضي، وهناك قمنا بجهد كبير، وتدربنا 3 مرات يومياً، في الساعة السابعة صباحاً، والساعة العاشرة والنصف صباحاً، وأيضاً الساعة الخامسة والنصف مساءً، وتعرفت على اللاعبين، واجتمعت بهم جماعياً وفردياً، وعرفت ظروف كل لاعب، وأصبحت مثل الأخ الأكبر والأب والصديق لهم، وساعدوني على التقرب منهم، وتعاونوا معي بشكل إيجابي للغاية، وذاب الجليد سريعاً، وهو الأمر الذي جعلني أشعر براحة كبيرة، وأتوقع خيراً في المستقبل، وعدنا بحالة أفضل فنياً وتكتيكياً وبدنياً ودارت عجلة النتائج الجيدة وحصد النقاط.

وقال هاشيك «كانت التغييرات الشتوية من عوامل نجاحنا، بجانب المعسكر الخارجي، بعدما تم دعم صفوف الفريق، بالتعاقد مع الجزائري كريم زياني، واخترته لخبرته بالكرة الخليجية والإماراتية والدولية، مع الأندية التي لعب لها، ومنتخب بلاده، وهو لاعب مهاري متميز في وسط الملعب، وبصراحة فاجأني بأدائه الجيد، ولم يستغرق وقتا طويلاً للتأقلم، وانسجم سريعاً مع الجميع، ويشكل أيضاً ثنائياً مع اللبناني حسن معتوق، وهذا شيء طيب، بجانب المدافع الصلد وليد اليماحي وعبد الله مال الله، والثلاثي إضافة قوية». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا