• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

رهينة سابق يتحدث عن تعرضه لأعمال إيهام بالإعدام

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 22 أبريل 2014

تحدث الرهينة السابق في سوريا الصحفي ديدييه فرنسوا امس عن ظروف اعتقاله وعلى الأخص «الإيهام بالإعدام، ووضع فوهة المسدس على الصدغ أو الجبين» وخبرته كمراسل. وروى فرنسوا «تعرضت لأعمال إيهام بالإعدام، فوهة مسدس على صدغي أو جبيني». لكن «الإيهام بالإعدام لم يثر توتري بشكل خاص حيث كان باديا أن الأمر كان ممارسة الضغط» عليه، بحسب الصحفي البالغ 53 عاما. «لو قرروا قطع رأسي أو إطلاق الرصاص علي، فالمسألة لها طقوس. لكنني محظوظ لأنني اعلم تماما هذا النوع من الأمور.

تابعت قضايا الرهائن فترة طويلة وعن قرب، واعرف آلياتها إلى حد ما... أدركت انهم لم يصلوا إلى حدهم الأقصى».

وتابع «هذا أمر مطمئن ويجيز مزيدا من السكينة»، علما بانه غطى نزاعات كثيرة كالشيشان وكوسوفو والشرق الأوسط والعراق. كما تحدث فرنسوا عن حياته اليومية في الحجز، حيث أمضى اغلبية الوقت برفقة ثلاثة رهائن آخرين صحفيين في كهوف «ذات أبواب حديدية وقضبان على جميع الفتحات». الأيام الأولى كانت الأكثر صعوبة. «يضعونك مباشرة في الجو، والضغط هائل جدا. أربعة أيام بلا طعام أو شراب. في اليوم الرابع بلا مياه، تبدأ المعاناة الفعلية، وانت موثق اليدين إلى الحائط مع الضربات.

الهدف هو كسر إرادة المقاومة».

وروى أدوار إلياس (23 عاما) المصور الذي اختطف مع فرنسوا في شمال حلب في 6 يونيو 2013 انه فكر على الأخص بعائلته في أثناء اعتقاله. (باريس - أ ف ب)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا