• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

أكد أن الإنجاز للإمارات وليس لشخصه

الهاشمي: نهدي محمد بن زايد المنصب الآسيوي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 13 يناير 2014

نبيل فكري، مصطفى الديب

في أول تصريح له بعد إعلان فوزه برئاسة الاتحاد الآسيوي للجو جيتسو، قال عبدالمنعم الهاشمي رئيس الاتحادين الإماراتي والآسيوي: نبارك للإمارات هذا المنصب الآسيوي، الذي نهديه إلى قيادتها، وإلى سيدي الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، فلولا دعم سموه ولولا أياديه البيضاء ولولا عطاء سموه غير المحدود، ما كنا هنا الآن، وما منحتنا قارة آسيا هذه الثقة الغالية، التي ندعو الله رب العالمين أن نكون أهلاً لها، ونشكر للاتحادات الآسيوية وللاتحاد الدولي تلك الثقة، ونجدد عهدنا بأن نبذل قصارى جهدنا لتحقيق طموحات القارة.

وأضاف: هذا المنصب للإمارات وليس لشخصي، فكلنا نقف تحت تلك الراية الشامخة، وكلنا نستمد قوتنا من قوة وعنفوان وحضور وتأثير هذا البلد المعطاء الذي استحق مكانته في مقدمة الركب، ولأنها الإمارات، فقد جاءتها قارة آسيا، تسلمها راية القيادة للاتحاد الآسيوي للجو جيتسو، وتدرك آسيا كلها أن الإمارات إذا وعدت أوفت، وأن أي رياضة مؤهلة على أرضها للتطور والازدهار، والشواهد عديدة في الكثير من الفعاليات والأحداث التي كتبت شهادة ميلادها على هذه الأرض الطيبة.. أرض الإمارات.

وتابع الهاشمي، قائلاً: لعل الكثيرين منكم، تابعوا معنا مسيرة الجو جيتسو في الإمارات، ولا شك في أنهم اليوم، وبعد ما انتهت إليه الجمعية العمومية لاتحاد الجو جيتسو، عادوا بذاكرتهم إلى السنوات الأولى للعبة، وكيف كان ما وصلنا إليه مجرد أحلام .. لكن هكذا الإمارات تتصدى.. تبدأ من الحلم، لأن لديها عين الحقيقة.. الإمارات لا تعرف المستحيل، فقد منحها الله قادة، ذللوا هذا المستحيل، وجعلوه عين الواقع، وبفضل عطاء القادة، وجهود سيدي سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان وصلنا إلى ما وصلنا إليه اليوم.. وصلنا إلى رئاسة الاتحاد الآسيوي، التي نقدمها هدية بسيطة إلى مقام سموه، معاهدين سموه بأن نظل دائماً جنوده الأوفياء، وأن يكون هدفنا في كل محفل أن نرفع راية الإمارات.

ومضى قائلاً: اليوم.. وبعد أن كلفتنا الأسرة الآسيوية بهذا التكليف.. لعل السؤال الذي يتبادر إلى أذهانكم جميعاً: ماذا سنقدم للقارة، وما الذي بإمكاننا أن نضيفه للعبة؟، والإجابة أتركها لكم أيضاً، فبإمكانكم أن تسألوا أنفسكم في المقابل: متى ارتضت الإمارات أن تكون رقماً عادياً في المعادلة، ومتى تصدت لشيء ولم تنجزه على أكمل وجه؟

وقال: نحن عازمون على أن نضيف وأن نجعل مما أنجزناه في السنوات الماضية منطلقاً للتطوير في القارة الصفراء بإذن الله، ولدينا خبرات كبيرة، اكتسبناها من تنظيم كبريات الفعاليات والبطولات الدولية سواء هنا على أرض الإمارات أو حول العالم، ولعل بطولة أبوظبي العالمية لمحترفي الجو جيتسو خير مثال على ما نستطيع، كما أن آسيا كانت حاضرة في فكرنا قبل أن نفكر أو يفكر أحد في رئاستنا للاتحاد الآسيوي، فنظمنا على مدار السنوات الماضية بطولات آسيوية على أرض الإمارات، كانت متنفساً للأبطال، ودليلاً على أن الإمارات تنشد الخير للجميع والتطور للجميع.

واختتم عبدالمنعم الهاشمي تصريحاته، قائلاً: ندرك أن رئاسة الاتحاد الآسيوي، تعني المزيد من العمل ولا ننظر إليها باعتبارها ميزة، وإنما نراها تكليفاً علينا أن نكون أهلاً له؛ لأننا فيه إنما نمثل الإمارات، وندعو الله عز وجل أن يعيننا في هذه المهمة، لنلبي طموح الرياضيين المنتسبين للجو جيتسو، ونمد أيدينا للجميع حول القارة، ليشاركونا الحلم، الذي نعاهدكم على أن يتحول بإذن الله وعونه إلى حقيقة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا