• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

أكد أن اللعبة تحمل القيم النبيلة

القطامي: أبوظبي منصة انطلاق الجو جيتسو إلى العالم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 22 أبريل 2014

أكد معالي حميد القطامي وزير التربية والتعليم أن دعم الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة ورعاية سموه لرياضة الجو جيتسو ساهم بشكل كبير في نشرها بمدارس الدولة، مشيراً إلى أن اللعبة تحمل قيما نبيلة ومهمة لأطفالنا الذين سيصبحون رجال الوطن في المستقبل، وسوف تساعدهم تلك القيم على تحمل المسؤولية والاعتماد على النفس، بالإضافة إلى الإعداد البدني والذهني المميز للطالب، لأنه ثبت من خلال الأبحاث والفحوص أن اللاعب الممارس لرياضة الجو جيتسو أفضل في التحصيل عن اللاعب غير الممارس للعبة.

وقال معاليه: «تساهم اللعبة في تعزيز بناء شخصية الطالب، وسوف يكون لديه ثقة بنفسه بشكل مبكر، ونحن نتابع أن اللعبة بدأت تنتشر في المدارس، ولدينا خطة لتبني اللعبة ونشرها وتطويرها ونحن مستعدون لتوفير كل الإمكانات في سبيل تطويرها، وأشعر بتفاؤل كبير في ذلك بفضل رعاية ودعم سمو ولي عهد أبوظبي، وأيضا ًوجود فريق عمل مميز من مسؤولي اتحاد اللعبة الذين أصبحوا مسؤولي الاتحاد القاري، وهم يعملون باقتدار، وأظن أن أبوظبي أصبحت عاصمة الجو جيتسو في العالم، وأنها سوف تكون منصة انطلاقها للعالم كله، ومنصة أخرى لتتويج أبنائنا بالميداليات في مختلف الأوزان على كافة الساحات. (أبوظبي – الاتحاد)

أمل القبيسي:

دفعة هائلة لمزيد

من الألقاب المستقبلية أكدت معالي أمل القبيسي مدير عام مجلس أبوظبي للتعليم عضو المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، أن استقبال الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة لأبطال الجو جيتسو، يمهد لمستقبل باهر للعبة وتمثل دفعة هائلة للأبطال لحصد المزيد من الألقاب، مؤكدة أن ما تحقق على أرض الواقع من انتشار تاريخي للعبة لم يكن إلا بدعم سموه للعبة، منذ دخولها الإمارات.

وأضافت: «من المؤكد أن تجاوز عدد الممارسين لـ 32 ألف لاعب على مستوى الدولة يؤكد أن العمل الجاد والرغبة الكبيرة في نشر ثقافة الرياضة للجميع أتى بثماره. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا