• الجمعة 05 ربيع الأول 1439هـ - 24 نوفمبر 2017م

واحة الكرامة.. مقصد رئيسي للزوار والسائحين في أبوظبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 18 يناير 2017

أبوظبي(الاتحاد)

لمشاهدة الصور اضغط هنا..

أصبحت واحة الكرامة منذ افتتاحها مقصداً رئيسياً للزوار والسائحين، ووجهة للتعرف على تضحيات أبناء الإمارات في سبيل ترسيخ مكانة الدولة كرمز دولي للتسامح والتعايش وكرم الضيافة، وشاهداً تاريخياً لإلهام الأجيال القادمة بأسمى معاني الوفاء في تلبية نداء الواجب للوطن، والتضحية للحفاظ على كرامته وعزته كما سيتم إدراج الواحة ضمن المواقع التاريخية والتراثية في الدولة.

وتم افتتاح واحة الكرامة تزامناً مع إحياء الذكرى الثانية ليوم الشهيد، الذي اعتمده صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة في الـ30 (نوفمبر) من كل عام، بحضور صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وحكام الإمارات، في العاصمة أبوظبي مقابل جامع الشيخ زايد الكبير.

وأعلن مكتب شؤون أسر الشهداء في ديوان ولي عهد أبوظبي فتح باب واحة الكرامة أمام الزوار في السادس من ديسمبر الماضي للتعرف إلى أبرز معالمها ومرافقها يومياً، على أن تستثنى منها أوقات زيارات الوفود الرسمية والمناسبات والفعاليات الوطنية.

تجسّد واحة الكرامة رؤية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة «حفظه الله»، وتوجيهاته ل «تخليد أسماء الذين ضحوا بأرواحهم أثناء تأدية واجبهم الوطني ليبقى علم الإمارات عالياً في سماء الدولة».

يرمز نصب الشهيد إلى القوة والشجاعة التي تحلى بها شهداء الإمارات وأبطالها. وقد تم نقش قسم الولاء للقوات المسلحة لدولة الإمارات العربية المتحدة على العمود الطويل في الجزء الخلفي من نصب الشهيد. بينما نُقش على الألواح الأخرى قصائد وأقوال للوالد المؤسس المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه، واقتباسات من أقوال صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة «حفظه الله»، وصاحب الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة. ويتكون نصب الشهيد من نحو 300 طن من الحديد ومن 900 لوح من الألمنيوم. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا