• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

الالتزام بالمسؤولية الوطنية والمهنية هدفها الأول

الاتحاد تحتفي بعددهـا الـ 15000

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 01 أغسطس 2016

تحتفي «الاتحاد» اليوم بصدور العدد رقم 15000، وهي فرصة مهمة لرصد مسيرة الصحيفة التي تسعى لمواكبة التطورات التقنية والطفرة الرقمية المتسارعة في صناعة النشر. فالتركيز على المصداقية والدقة في تناول الأخبار المحلية والعربية والدولية، بات تحدياً كبيراً للصحافة الورقية، في ظل تدفق هائل من المعلومات عبر منصات رقمية ووسائل التواصل الاجتماعي. وإذ تضع «الاتحاد» نصب عينيها المسؤولية المهنية تجاه قرائها ومجتمعها، فإنها لا تتوقف عن التفكير في كل ما هو جديد ومبتكر، من أجل خدمة إخبارية متكاملة وعصرية، تحقق الأهداف الوطنية لدولة الإمارات، وتواكب رؤية القيادة الرشيدة في التخطيط للتنمية المستدامة لأبناء هذا الوطن المعطاء وقيادته التي لا تدخر جهداً في جعل الإمارات دوماً في صدارة الأمم.

وبهذه المناسبة، نؤكد أنه كان لصحيفة «الاتحاد» - ولا يزال - دورها الريادي في تطوير المسيرة الإعلامية في دولة الإمارات العربية المتحدة، وبالتالي تعزيز المسيرة الاتحادية من خلال مساهماتها الجادة في دعم جهود التنمية الشاملة، وذلك من خلال التعبير عن آمال الشعب وطموحات القيادة والمحافظة على مكتسبات الوطن وإنجازاته، إضافة إلى مواقفها الوطنية والقومية المشرفة، والتي أثبتت صحيفة «الاتحاد» من خلالها أنها على مستوى التحديات المتلاحقة التي واجهتها منطقتنا.

رؤية واضحة

وتتبنى الاتحاد رؤية واضحة تتمثل في المحافظة على عراقة الصحافة المكتوبة، مع مواكبة أحدث التقنيات المستخدمة في كبريات الصحف العالمية. وشهدت صحيفة «الاتحاد» طوال مسيرتها التي ناهزت 47 عاماً من الريادة والتطور المستمر، سلسلة متتالية من النقلات النوعية من عمرها الذي واكب كل حدث في تاريخ الإمارات، وشكلت رافداً إعلامياً وطنياً، من خلال مواكبتها لكل جديد في عالم الصحافة، لترسخ مكانتها كمصدر أول وموثوق للأخبار في ظل منافسة كبيرة بين مختلف القنوات الإعلامية بأشكالها المتعددة.

وتدرك إدارة تحرير «الاتحاد» أن مرحلة التجديد والتطوير التي تشهدها الصحيفة اليوم، تأتي لتجمع المحتوى الرقمي والورقي في بوتقة واحدة، بحيث يتوافر الخبر من خلال قنوات متعددة، مثل الموقع الإلكتروني والشبكات الاجتماعية وتقنية (الكيو آر)، وغيرها من الوسائل للوصول إلى كل القراء بالطريقة التي تناسبهم.

التكامل بين المنصات ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض