• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

بقيمة 40 مليار درهم

12% نمواً في تحويلات شركات الصرافة خلال الربع الأول

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 11 أبريل 2015

يوسف البستنجي

يوسف البستنجي (أبوظبي) نمت تحويلات العاملين بالدولة والتحويلات التجارية بأنواعها كافة عبر شركات الصرافة العاملة بالدولة بنحو 12%، خلال الربع الأول من العام الحالي، لتصل إلى نحو 40 مليار درهم، مقارنة بالفترة ذاتها من عام 2014، بحسب شركات صرافة محلية. وقال مسؤولو شركات صرافة بالدولة إن الطلب على العملات الأجنبية وخاصة الدولار ارتفع بمعدلات غير مسبوقة خلال الربع الأول من العام الحالي، حيث ارتفع عدد المعاملات أكثر من 20% فيما زادت قيمة المعاملات الخاصة بالطلب على الدولار الأميركي بأكثر من 40% خلال الفترة مقارنة مع الربع الأول من 2014، وذلك بدعم من النمو الكبير في قطاع السياحة والسفر والتبادل التجاري. وأشاروا إلى وجود إقبال متزايد على اليورو بسبب انخفاض سعر العملة الأوروبية الموحدة، الأمر الذي يشجع على السفر إلى البلدان الأوروبية. وقال محمد الأنصاري الرئيس التنفيذي لشركة الأنصاري للصرافة «التحويلات إجمالا تقترب من حاجز الـ 40 مليار درهم خلال الربع الأول من العام الحالي. النمو كان جيدا خاصة في شهر مارس، وإجمالي النمو خلال الربع الأول يقدر بنحو 12% مقارنة مع الفترة المقابلة من 2014». وأضاف «مستوى النشاط في الربع الأول يكون عادة مؤشرا للسنة ونحن بانتظار موسم الصيف والإجازات ومتوقع النمو أكثر، كذلك هناك نمو في حركة المطارات والمسافرين وهذا يدعم النمو في حركة الصرافة». وقال الأنصاري: شهدنا إقبالا كبيرا على عملات مثل اليورو، هذا شجع السفر لأوروبا وبعض الناس تحجز مبالغ للاستفادة من فرق السعر. وأوضح أن النمو في الطلب على اليورو في شهر مارس الماضي سجل زيادة بلغت نحو 25% مقارنة مع فبراير، ولفت إلى أن هناك نموا طبيعيا للطلب على الدولار بلغ نحو 10%، وأما ما يخص العملات العربية فإن معظم المواطنين العرب يفضلون شراء الدولار الأميركي، ومع ذلك هناك طلب على الجنيه المصري والدينار الأردني والدرهم المغربي. ولفت الأنصاري إلى أن الدولار يستحوذ على 60% تقريباً من القيمة الإجمالية لأعمال الصرافة في السوق المحلية، بينما يستحوذ اليورو على 15% إلى 20%. قيمة الأعمال ومن جهته، قال أسامة آل رحمة مدير عام شركة الفردان للصرافة إن أعمال الصرافة شهدت نشاطا منذ بداية السنة، ونموا في حجم وقيمة الأعمال. وأضاف «على عكس التوقعات بأن انخفاض سعر البترول سيؤثر على السوق، أثبت اقتصاد دولة الإمارات أنه اقتصاد متنوع، وأن قدراته عالية جدا في التعامل مع المتغيرات، ولذلك لاحظنا هناك ارتفاع في عدد التحويلات بنحو 5%، فيما ارتفعت قيمة التحويلات بأكثر من 20%، وما يخص أعمال الصرافة وتبديل العملات في السوق المحلية، فهناك ارتفاع في قيمة المبالغ التي يتم بيعها وشراؤها يتجاوز 25% خلال الربع الأول من العام الحالي، مقارنة مع الربع الأول من 2014». وأوضح أن السبب وراء النمو في النشاط الخاص بأعمال الصرافة والتحويلات يعود إلى أن الدولة تستقطب الكثير من السياح والمسافرين وكذلك حركة السفر ونمو عدد المسافرين عبر مطارات الدولة التي أصبحت اليوم الأكبر في العالم، إضافة إلى الإجازات والأعياد التي تستقطب السياح، لأن الدولة أصبحت محطة سياحية عالمية، بالنسبة للسياح من كل العالم، ومطارات الدولة أصبحت الرابط بين كافة الاتجاهات في العالم. وقال إن سوق صرف العملات نما لكن أسعار الصرف كانت متذبذبة خلال الربع الأول، ومع ذلك حافظ الدولار على الزخم كعملة متصدرة لأعمال الصرافة والتحويلات في الربع الأول، وخلال نفس الفترة انخفض اليورو إلى مستويات هي الأدنى منذ 12 عاما والآن عاد للصعود بشكل طفيف. وخلال الربع الأول انخفض سعر صرف اليورو مقابل الدرهم نحو 8%، حيث بلغ سعره في بداية العام 4,40 درهم، فيما بلغ الأسبوع الماضي 4,04 درهم، بانخفاض 36 فلسا خلال الأشهر الثلاثة الماضية. وأوضح آل رحمة أن السوق سجل نموا في الطلب على التحويلات بالروبية الهندية بلغت نسبته بحدود 12% خلال الربع الأول من العام الحالي مقارنة مع الفترة المقابلة من عام 2014. وقال: هناك منافسة بين شركات الصرافة، لكن الشركات تقدم خدمات مهمة للسكان والعمالة الوافدة والسياح وغيرها، وهذا اقتصاد حر، ولذلك يجب أن تكون هناك فرصة للمستثمرين ضمن الالتزام بالأطر والنظم القانونية المعمول بها ومعايير المصرف المركزي التي تنظم القطاع، من أجل الحفاظ على السوق نظيفة موثوقة. وأضاف: التنوع في السوق عموما جيد ومطلوب. نشاط متباين من جهته، قال زراعت حسين مدير عام الشركة الأهلية للصرافة إن الأعمال في سوق الصرافة بالدولة شهدت حالة من التذبذب سواء في مجال الصرافة أو التحويلات، خلال الربع الأول من العام الحالي. وقال: هناك اختلاف بين حركة الطلب على العملات من شهر لآخر، ولاحظنا بعض العملاء يفضلون الاحتفاظ بأموالهم نقدا، وبعضهم بالعملات الأجنبية. وحول سعر اليورو أوضح أن العملة الأوروبية انخفضت كثيرا خلال الربع الأول، ومن الصعب تقدير اتجاهات حركتها خلال المرحلة المقبلة، لكنها استردت نحو 3 أو 4 فلوس من أدنى سعر لها، خلال الأيام القليلة الماضية، موضحا أن سعر اليورو بلغ خلال الأسبوع الماضي 3,96 درهم للشراء، و4,05 درهم للبيع. ارتفاع الطلب على الدولار أبوظبي (الاتحاد) أكد أسامة آل رحمة، أن الطلب على الدولار في ارتفاع مستمر، باعتباره أساس التعامل التجاري العالمي. وأوضح أن ارتفاع الطلب على الدولار خلال الربع الأول كان أعلى نسبيا من معدل النمو الطبيعي وبلغت نسبة النمو في عدد المعاملات أكثر من 20% مقارنة مع الربع الأول من عام 2014، بينما النمو في قيمة معاملات الصرافة للدولار زادت أكثر من 40% خلال الربع الأول. وأضاف: الطلب على الدولار دائما يكون طلباً تجارياً، وهذا يعكس الارتفاع في النشاط التجاري والاقتصادي بالدولة، ويعكس ارتفاع حجم التبادل التجاري مع الخارج. ولفت آل رحمة إلى أن ارتفاع في الطلب على الدولار لوحظ خلال الربع الأول مرتبطا بالإعلان عن مشاريع في مصر وبيع أراض للمستثمرين، وعرض أراض للتملك في مشاريع استثمارية من الحكومة المصرية، موضحا أن ذلك زاد حجم التحويلات من السوق المحلية بالدولار بدرجة كبيرة جدا للسوق المصرية. وقال: هناك طلب على الجنيه المصري، وهناك ارتفاع، لكن كلما تقلصت الفجوة بين السعر الرسمي وسعر السوق السوداء للجنيه المصري، يرتفع الطلب على الجنيه، وهذا الاتجاه الذي نشهده حاليا في السوق.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا