• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

النجم الساحلي يعود بتعادل ثمين من كوناكري في كأس الاتحاد الأفريقي

السعيد يقود الأهلي إلى فوز باهت على الدفاع الحسني

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 22 أبريل 2014

حقق الأهلي المصري فوزاً باهتاً بهدف نظيف على ضيفه الدفاع الحسني الجديدي المغربي في ذهاب دور الستة عشر الإضافي لبطولة كأس الاتحاد الأفريقي لكرة القدم (الكونفدرالية) أمس الأول بالعاصمة المصرية القاهرة. وقدم الأهلي عرضاً متوسطاً، وأهدر لاعبوه جميع الفرص التي أتيحت لهم على مدار شوطي المباراة، ووضح تأثر الفريق بغياب مجموعة كبيرة من نجومه على رأسهم الهداف الصاعد عمرو جمال، والظهير الأيمن المخضرم أحمد فتحي، ولاعب الوسط المدافع حسام عاشور للإيقاف، بالإضافة للاعبيه المصابين عماد متعب ووليد سليمان وشريف عبدالفضيل.

وجاء هدف المباراة الوحيد عن طريق عبدالله السعيد في الدقيقة 20، ليتأجل الحسم إلى مباراة العودة التي ستجرى بالمغرب يوم السبت المقبل. ويتعين على الفريق المغربي الفوز بفارق هدفين على الأقل في مباراة العودة، في الوقت الذي يكفي فيه الأهلي الفوز أو التعادل بأي نتيجة للتأهل إلى مرحلة المجموعات.

واعتبر محمد يوسف المدير الفني لفريق الأهلي فوز فريقه على الدفاع الحسني في ذهاب دور الـ 16للبطولة أنه غير مطمئن، ولم يكن كافياً لمنح الجهاز الفني الاطمئنان قبل لقاء العودة في المغرب، خاصة أن المباراة انتهى شوط واحد فقط ويتبقى الشوط الثاني الذي سيحسم تأهل أحد الفريقين إلى مرحلة دوري المجموعات. وقال: «أهدرنا العديد من الفرص السهلة في الشوط الأول والتي كانت كفيلة بمنح الفريق فوزاً مريحاً قبل لقاء العودة، ومع ذلك فالفريق بذل جهداً خاصة وأننا واجهنا فريقاً منظماً وقوياً اعتمد في اللقاء على دفاع المنطقة والمرتدات الهجومية فقط، وهذا الشكل سيتغير بلا شك في لقاء العودة خاصة وأن الفريق المغربي سيكون في حاجة إلى الفوز، وسيعتمد على الهجوم وهو ما سيسهل من تغير شكل وتكتيك اللقاء».

من جانبه، عبر عبد الحق بن شيخه المدير الفني لفريق الدفاع الحسني عن حزنه بسبب خسارة فريقه بهدف وحيد، مؤكداً أنه كان يخطط للعودة بتعادل ثمين مع الأهلي من القاهرة، وقال: «الأهلي فريق كبير ومهما عايش ظروف قاسية أو صعبة أو غاب عنه بعض أو كل لاعبيه يظل هو الأهلي بطل أفريقيا، فاليوم حاولنا بشتى الطرق اختراق دفاع الفريق وهز شباكه ولكن خبرة لاعبيه كانت فوق كل اعتبار». وأضاف: «خطة الفريق اعتمدت على الغيابات المؤثرة في صفوف الأهلي، لكن لم نتمكن من التغلب على خبرة لاعبيه الكبيرة وقدرتهم على هز شباكنا من الفرص القليلة».

واقترب النجم الساحلي التونسي من التأهل إلى دور الثمانية بعدما تعادل سلبيا مع مضيفه حوريا كوناكري الغيني. ووضع أسيك أبيدجان الإيفواري قدما في دور المجموعات بعدما اقتنص فوزاً غالياً 2- 1 على مضيفه كايزر تشيفز الجنوب أفريقي. وأحرز زاجبايو هوجز إيفارد الهدف الأول للفريق الإيفواري في الدقيقة 36، قبل أن يتعادل ماثيوز ريزايك لكايزر في الدقيقة 86. وفي الوقت الذي ظن فيه الجميع انتهاء المباراة بالتعادل، أحرز فايوا سيتفانز كوفي الهدف الثاني لأسيك في الدقيقة الرابعة من الوقت المحتسب بدل الضائع. وحقق القطن الكاميروني فوزاً صعباً 2- 1 على ضيفه بيترو أتليتكو الأنجولي، فيما تغلب ليوبار الكونغولي (بطل المسابقة عام 2012) على ضيفه ميدياما الغاني بهدفين نظيفين، وبنفس النتيجة فاز سيوي سبورت الإيفواري على باييلسا يونايتد النيجيري، كما تغلب ريال باماكو المالي على مواطنه دجيوليبا بهدفين مقابل هدف واحد. (القاهرة - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا