• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

تسجيل 400 ألف رخصة أسلحة في ألمانيا خلال النصف الأول من العام الحالي

شرطة لندن: وقوع هجوم إرهابي في بريطانيا «مسألة وقت»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 01 أغسطس 2016

لندن، برلين (وكالات)

قال قائد شرطة لندن أمس الأحد إنه لا يمكن حماية بريطانيا من الإرهاب بشكل كامل وإن تعرض البلاد لهجوم مشابه للهجمات التي وقعت مؤخرا في أوروبا هو مسألة وقت فحسب.

وسلط التحذير الذي أطلقه برنارد هوجان هاو مفوض شرطة متروبوليتان، الضوء على مستوى خطر الإرهاب الدولي الذي تفرضه بريطانيا في الوقت الحالي وهو «شديد» ويأتي في أعقاب سلسلة هجمات في ألمانيا وفرنسا.

وقال في تدوينة نشرت على الإنترنت أمس الأحد، «أشعر بهذا الخوف وأتفهمه وبصفتي الشرطي المسؤول عن منع مثل هذا الهجوم فأنا أعلم أنكم تريدون مني أن أطمئنكم، أخشى أنني لا أستطيع ذلك على الإطلاق». وتابع «مستوى الخطر عند مرحلة شديدة منذ عامين ولا يزال كما هو، ويعني هذا أن وقوع هجوم أمر مرجح بشكل كبير، يمكن القول إن الأمر يتعلق بمتى سيكون الهجوم وليس إن كان سيقع».

إلى ذلك، دعا وزير الداخلية الاتحادي في ألمانيا توماس دي ميزير، الأحزاب للوحدة والتوصل لاتفاق في ظل التهديد الإرهابي الحالي، وكتب دي ميزير في مقال بصحيفة «بيلد أم زونتاج» الألمانية الأسبوعية في عددها الصادر أمس الأحد: «إن الوضع خطير».

وأضاف الوزير الألماني أنه يقع على عاتق الأوساط السياسية مسؤولية من دون أن تدخل مع بعضها البعض في نزاع حزبي لا قيمة له.

وفي سياق منفصل، ذكرت تقارير صحفية أنه تم رصد زيادة كبيرة في تراخيص حيازة الأسلحة الصغيرة في ألمانيا مثل المسدسات أو بخاخ رذاذ الفلفل أو الغاز المسيل للدموع خلال النصف الأول من عام 2016 بنسبة 49 % مقارنة بالعام الماضي ليصل عدد هذه التراخيص إلى 402 ألف رخصة.

وأوضحت صحيفة «فيلت أم زونتاج» الألمانية الأسبوعية في عددها الصادر أمس الأحد أن وزارة الداخلية الاتحادية أعلنت ذلك ردا على استجواب مقدم لها. ونقلت الصحيفة عن الوزارة أن عدد بطاقات حيازة هذه الأسلحة انخفض بشكل طفيف ليصل إلى 1،894 مليون بطاقة في النصف الأول من هذا العام.

وقال رئيس نقابة الشرطة الألمانية راينر فينت في تصريحات لصحيفة الألمانية: «من الواضح أن طلبات ترخيص حيازة الأسلحة الصغيرة ازداد بسرعة، إن المواطنين لديهم خوف متزايد من الإرهاب والجرائم».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا