• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

أوباما يحاول إحياء نفوذ أميركا بدول الكاريبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 10 أبريل 2015

كينجستون (وكالات)

شارك الرئيس الأميركي باراك أوباما أمس في قمة مجموعة دول منطقة البحر الكاريبي (كاريكوم) الخمس عشرة في كينجستون عاصمة جامايكا، حيث حاول إحياء نفوذ بلاده المتراجع بالمنطقة فيما ركزت القمة على قضايا الطاقة والتجارة.

وأصبح أوباما أول رئيس أمريكي يزور كينجستون منذ زيارة سلفه الأسبق الراحل رونالد ريجان عام 1982، ليواجه تحدياً في إقناع الزعماء الكاربيين بعودة اهتمام الولايات المتحدة بالمنطقة بعد فترة طويلة رأى فيها كثيرون إهمالا من جانبها لجاراتها الصغيرة والفقيرة. وقال محللون سياسيون إن من الأسباب الأساسية لاهتمام واشنطن المفاجئ بمنطقة البحر الكاريبي أنها تريد إنهاء اعتماد الجزر على النفط الفنزويلي المبيع لها بأسعار مخفضة والذي تستخدمه فنزويلا منذ فترة طويلة لتوسيع نفوذها بالمنطقة.وتشترك معظم دول المجموعة في برنامج فنزويلا للنفط المخفض الأسعار لكن كراكاس تجد نفسها الآن تحت ضغط اقتصادي متزايد بسبب انخفاض أسعار النفط.

والتقي أوباما رئيسة الوزراء الجامايكية بورتيا سيمبسون ميلر التي اتخذت حكومتها اجراءات تقشفية صارمة لحل أزمة الميزانية وتلبية متطلبات صندوق النقد الدولي. وبحث معها قضية ديون جامايكا وأزمتها المالية، كما ذكر مسؤولو البيت الأبيض. وغادر كينجستون إلى بنما سيتي عاصمة بنما لحضور قمة دول الأميركيتين الأربع والثلاثين اليوم الجمعة وغداً السبت وبعد غد الأحد.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا