• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

للعب مع نجوم الجولة الأوروبية بدبي

1000 لاعب يتنافسون في «ضربة الحظ للجولف»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 01 أغسطس 2016

دبي (الاتحاد)

أعلنت اللجنة المنظمة لبطولة جولة موانئ دبي العالمية للجولف، عن إطلاق النسخة الجديدة لبطولة «ضربة الحظ على الأرض» للجولف، التي تشهد إقامة 22 جولة في 21 ناديا للجولف في الدولة بداية من سبتمبر المقبل، يتحدد من خلالها المتأهلين للنهائي الكبير الذي يقام م 23 أكتوبر المقبل على ملعب الأرض «إيرث» في عقارات جميرا للجولف، ويتأهل الفائزون منه لنيل فرصة للعب مع أبرز نجوم الجولة الأوروبية للجولف «السباق إلى دبي»، ضمن بطولة «برو إم» إحدى الفعاليات المصاحبة لبطولة جولة موانئ دبي العالمية نوفمبر المقبل، التي تعد الختامية للجولة الأوروبية، ويصل مجموع جوائزها المالية إلى 8 مليون دولار أميركي.

وتتواصل فعاليات هذه البطولة الشيقة التي تمنح «تجربة لا تقدر بثمن» للاعبين الهواة سنويا، وذلك من خلال تأهل بطل كل جولة من الجولات الـ22 التي تقام في سبتمبر المقبل، والتنافس مع اثنين من لاعبي منتخبنا الوطني للجولف، بمجموع 24 لاعبا في اليوم الحاسم في أكتوبر المقبل. وينال الفائزون فرصة العمر للعب جنباً إلى جنب مع نجوم الجولف العالميين، يتقدمهم الإيرلندي الشمالي روري ماكلروي حامل لقب بطولة جولة موانئ دبي العالمية و«السباق إلى دبي»، والسويدي هنريك ستينسون الذي سبق له التتويج بلقب البطولة، وذلك في بطولة «برو إم» التي ستقام برعاية روليكس على ملعب الأرض «إيرث» قبل يومين من انطلاق بطولة موانئ دبي العالمية، المحطة الختامية للجولة الأوروبية التي تقام خلال الفترة 17 إلى 20 نوفمبر المقبل.

ومع وصول البطولة إلى عامها السادس، حققت نجاحاً كبيراً على صعيد دعم لاعبي الجولف الهواة في الدولة منذ إطلاق هذه المبادرة لأول مرة في عام 2011، وتعد هذه المسابقة السنوية مفتوحة لجميع لاعبي الجولف الذين تتراوح أعمارهم بين 18 عاما أو أكثر، من المسجلين لممارسة اللعبة في اتحاد الإمارات للجولف.

وقال نيك تاريت، مدير الجولة الأوروبية في دبي: «نحن مسرورون جدا أن أكثر من 1000 لاعب جولف من جميع أنحاء الدولة سيشاركون في البطولات، ليكون لديهم الفرصة للعب مع أفضل لاعبي الجولة الأوروبية للجولف.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا