• الاثنين 04 شوال 1439هـ - 18 يونيو 2018م

أهمها الفوز في معقل سوسييداد بعد 3900 يوم

5 وجوه لـ«ريمونتادا البارسا» تحطم لعنة أنويتا!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 16 يناير 2018

دبي ( الاتحاد)

يبدو أن «الريمونتادا» صناعة كتالونية، فقد تمكن البارسا من العودة بعد التأخر بهدفين أمام ريال سوسييداد، ليحقق فوزاً كبيراً برباعية لهدفين، وسجل الفريق ريمونتادا تاريخية أخرى بالفوز في أنويتا معقل الفريق الباسكي للمرة الأولى منذ ما يقرب من 3900 يوم، أما «العودة» الثالثة فهي للنجم الأرجنتيني ليونيل ميسي الذي نجح في ضرب رقم أسطورة التهديف الألماني جيرد موللر، وبالاستمرار في رصد وجوه الريمونتادا فقد واصل لويس سواريز رحلة التوهج والعودة للتألق بعد بداية موسم هي الأسوأ بالنسبة له، وخامس وجه لريمونتادا الفريق الكتالوني يتمثل في توهج البرازيلي باولينيو العائد من الصين، والأمر على هذا النحو يعني أن البارسا هو بطل الريمونتادا بوجوهها الخمسة.

(1) وداعاً لعنة أنويتا

الريمونتادا التاريخية التي حققها برشلونة بكسر لعنة أنويتا هي الأهم في مسيرة الفريق الكتالوني الموسم الحالي، فقد فشل برشلونة في تحقيق أي فوز على ريال سوسييداد بمعقل الأخير «أنويتا» منذ 5 مايو 2007، حينما فاز بهدفين لإيتو و إنييستا، ومنذ هذا الوقت، أي ما يقرب من 3900 يوم، فشل في هزيمة الفريق الباسكي بمعقله، حيث تلقى 5 هزائم، وتعادل في مباراتين، مما جعلها أقرب إلى العقدة، ونجح ميسي وسواريز في موقعة الأحد في إنهاء اللعنة بالفوز برباعية لهدفين، وهو مؤشر على قوة الجيل الحالي للفريق الكتالوني، على الرغم من كل ما تردد في بداية الموسم من أن رحيل نيمار مقدمة للانهيار.

(2) ريمونتادا بالأربعة

الريمونتادا الثانية تتعلق بأحداث وتفاصيل المباراة، حيث يعتمد ريال سوسييداد على الكرة الهجومية إلى حد الانتحار، أي دون حذر دفاعي أو فرض رقابة تقليدية لصيقة على مفاتيح لعب المنافس، وهي الطريقة التي نجح من خلالها في التقدم على برشلونة بهدفين في غضون 35 دقيقة، الأول سجله ويليان دي سيلفا، والثاني لخوان لوبيز، مما جعل الجميع على يقين بأن لعنة أنويتا سوف تستمر، إلا أن باولينيو وسواريز وميسي نجحوا في تسجيل رباعية تجسد عشق الفريق الكتالوني للريمونتادا، على طريقته حينما أسقط البي إس جي في دوري الأبطال في ريمونتادا للتاريخ، واللافت أن البارسا لم يهتز بعد تقدم المنافس، مما سهل له العودة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا