• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

مجهول الأسباب وتداعياته خطيرة إن أهمل علاجه

روماتيزم الأطفال يؤثر على العيون والكُلى ويسبب قصر النمو

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 22 أبريل 2014

لكبيرة التونسي (أبوظبي)

استمرار أعراض آلام المفاصل لأيام وأسابيع، لا يعتبر أمراً طبيعياً، ولابد أن يثير اهتمام الآباء والأمهات، والمبادرة إلى استشارة الطبيب المختص. وفي حال تم تشخيص الآلام على أنها التهاب مفاصل (JRA) في مراحله المبكرة، فالجهود العلاجية تنصب في هذه الحالة نحو تخفيف معدل تلف المفاصل، حيث يعد التهاب مفاصل الأطفال المزمن حتى الآن مجهول الأسباب. وهو عادة يحدث في مفصل واحد أو أكثر عند الأطفال ما قبل السادسة عشرة، ويطلق على التهاب المفاصل المزمن مجهول السبب، أو «التهاب المفاصل الروماتويدي»، ووفقاً للأطباء المتخصصين يتم التشخيص عندما يستمر الالتهاب أكثر من ستة أسابيع، من دون وجود تفسير آخر لذلك.

تصنيف

الدكتور الصادق محمد الشريف، استشاري أمراض روماتيزم الأطفال في مستشفى العين، يشير إلى أنه عندما يلاحظ الطبيب وجود علامات التهاب بالمفصل مثل تورم وحرارة موضعية، وشعور المريض بالآلام عند لمس منطقة المفصل وعند الحركة، ويصنف التهاب المفاصل إلى عدة أنواع مختلفة، وكل نوع يتميز بأعراض سريرية مختلفة، وحسب سير المرض، ومآله في المستقبل Prognosis مختلف، وحيث لا أهمية لتشخيص مرض التهاب المفاصل لدى الطفل، إذا لم يتم تحديد نوع المرض المصاب به على وجه الدقة، وحيث يحيطه كثير من الغموض.

ويكمل الدكتور الشريف: «إن هذا المرض يُعرف بروماتيزم الأطفال، لكنه يختلف بشكل كبير عن روماتيزم البالغين أو الكبار. وهناك صعوبة في تجنبه، نظراً لغموض الأسباب، فلو كان معروف السبب، مثل أمراض صمامات القلب والشرايين التي تنتج عن الإفراط في أكل الدهون والتدخين والسمنة وعدم ممارسة الرياضة، لكان تجنبه بتفادي الأشياء المسببة له للتقليل من احتمالات الإصابة به. لكن المشكلة أن سببه غير معروف إلى الآن، لكن في كل الأحوال ننصح الأطفال بممارسة الرياضة وتناول المأكولات الصحية، والتعرض لأشعة الشمس، بقدر معقول للحصول على المستوى الطبيعي من فيتامين «D»، لكن هذه الأمور لا تمنع الإصابة بالمرض».

تداعيات ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا