• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

لم تفقد قيمتها في الحياة العصرية بأناقتها وجاذبيتها

المكتبات المنزلية.. محيط ثقافي يغني العقول ويثري الفراغات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 22 أبريل 2014

وجود مكتبة منزلية بات أمراً لا يمكن إغفال أهميته في المنزل، خصوصاً لعشاق القراءة الذين يبحثون دائماً عن مكاتب متميزة تحقق لهم قدراً من سهولة تناول الكتاب وحفظ هذه الأوعية المعلوماتية بشكل جيد، فلم تبق المكتبات مجرد خزانة ذات أطر وزوايا محددة، في غرف مغلقة، وإنما تجلت في تصميمها إلى أبعد من هذا، حيث نزعت ثوبها التقليدي، لتواكب متطلبات البيت الحديث، ولتنطلق في رحابه الواسع، بمفهوم أكثر خفة وأناقة وسهولة وجاذبية. لتكون في متناول الأيدي في أي وقت ومكان بردهات المنزل.

خولة علي (دبي)

بالرغم من التطور التكنولوجي الذي قدم الكتاب الإلكتروني وسهل من عملية نقل مئات الكتب وتناول عناوينها بكبسة زر، إلا أن الأوعية الورقية، ما زالت محافظة على مكانتها عند الكثيرين، فهي لها رونقها، فما أن يتحسس المرء دفتي الكتاب ويقلب أوراقه حتى يجد نفسه قد سافر في رحابه وغاص في أعماقه، لينهل من علومه ومعارفه الكثير.

للكتاب وهجه وسحره

في هذا الإطار، يقول إيمانويل كولومبيني الرئيس التنفيذي لشركة «كولومبيني كازا»: «للكتاب وهجه وسحره ومكانته التي لا يقدرها سوى من تعلق به وعرف مكنونه وقدره، وأراد أن يحفظه بطريقة آمنة، يمكن أن يلجأ إليه متى أراد وشاء؛ لذا تنطوي المكاتب على أهمية كبيرة في المنازل، وهي لا تؤدي دور حفظ الكتب وحسب، بل تشكّل عنصراً أساسياً قد يؤثر في بعض الأحيان على المفروشات المنزلية كافة». ويضيف: تتمتّع المكاتب المثالية بصفات عديدة ألا وهي الاتساع والحيوية والقدرة على حفظ عدة أغراض «ليس فقط الكتب» بمختلف أشكالها وأحجامها.

ويوضح كولومبيني «ما زالت المكتبات تحتفظ بسحرها المعتاد كونها محطة تشي عما يتمتع به أفراد المنزل من ثقافة، فهو محيط ثقافي يجد المرء فيه أجواء تحفزه على ممارسة هواية القراءة، هذه المنطقة أو الحيز الذي كرس فقط كمحطة للقراءة، لم تعد محصورة ومقيدة في مكان أو منطقة بذاتها، وإنما نجدها حاضرة في مختلف ردهات المنزل، فمن الشائع مثلاً العثور عليها في المطابخ، فضلاً عن الصالونات وغرف نوم الأطفال، وهي غالباً ما تستخدم كحلقة وصل بين مناطق مختلفة الاستعمالات، ودائماً ما يتم استخدامها كحاويات عملية تشكّل جزءاً من مفردات أثاث المنزل»، لافتاً إلى أن للمكتبة دوراً مهماً ومؤثراً في الحياة المعاصرة؛ لذا احتلت مكاناً مهماً في صالة المعيشة، حيث يجتمع فيها أفراد الأسرة الواحدة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا