• الاثنين 05 شعبان 1438هـ - 01 مايو 2017م

بداية من الموسم الجديد

العربي يعود إلى دوري الدرجة الأولى

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 01 أغسطس 2016

أم القيوين (الاتحاد)

أعلن ناصر التلاي رئيس مجلس إدارة النادي العربي، عودة الفريق من جديد، إلى دوري الدرجة الأولى، في الموسم المقبل، بعد أن انسحب من البطولة في وقت سابق.

وأشاد التلاي بالرؤية السديدة، والنهج القويم الذي تتبعه قيادتنا الرشيدة، في ترسيخ مفاهيم المجتمع الرياضي السليم، والاهتمام بالرياضة والرياضيين، وجعل ذلك النهج الثابت من خلال رعاية الأندية والمنشآت الرياضية مثل الأندية والمؤسسات وغيرها.

وثمن رئيس النادي العربي، المتابعة والرعاية الحثيثة، لصاحب السمو الشيخ سعود بن راشد المعلا عضو المجلس الأعلى حاكم أم القيوين، للشباب في الإمارة، وحرص سموه على توفير مختلف الأسباب التي تضمن توفير بيئة مثالية وسليمة لأبناء وبنات المجتمع، واهتماماً من سموه على ديمومة النشاط الكروي والرياضي في الإمارة، والحرص على ضرورة عودة النشاط والروح من جديد لهذا النادي العريق، والذي تأسس في ستينيات القرن الماضي، وكان محطة رياضية وطنية مهمة أنجبت العديد من مشاهير الكرة الإماراتية، وكان وسيظل رافداً ومعيناً مهما يرفد المنتخبات الوطنية بالمواهب الكروية.

وتقدم التلاي، بالشكر والتقدير إلى سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، الرئيس الفخري لاتحاد الكرة، على مبادراته الكريمة الرامية لتطوير الكرة الإماراتية، واحتضان ورعاية مواهبها، وتوجيهاته السديدة في خلق بيئة مواتية لاستمرارية النشاط الكروي في أندية الدولة، فكان لمباركة سموه لمشروع استمرار النشاط الكروي الأثر المهم في إعادة الحياة لأندية الدرجة الأولى، بعد أن تبنى مجلس إدارة الاتحاد هذا المشروع، بتوجيهات كريمة من سموه، فشهدت الفترة الأخيرة قفزة حقيقية لمرحلة مهمة لأنديتنا، تمثلت في دعم البنية التحتية والنشاط الرياضي الكروي، مما سمح لنا بالعودة من جديد للمنافسة.

وأشاد التلاي، بالجهود التي بذلها اتحاد كرة القدم ممثلاً في المهندس مروان بن غليطة رئيس الاتحاد، وفريق العمل الذي تشكل، من خلال لجنة تطوير أندية الهواة في الاتحاد، حيث كان لذلك الأثر المهم في توفير أساب الدعم، وتلافي المشاكل التي كان يعاني منها النادي، والتي كانت سبباً في انسحابه من المسابقة، مشيداً بالخطة المتبعة من الاتحاد ورئيسه في التواصل مع الأندية، والحرص على تشخيص مشاكلها وتوجيه الدعم إلى مناطق الضعف التي شكلت سبباً مهماً للابتعاد عن المنافسة ودائرة الأضواء.

وأضاف، أن قرار العودة لمسابقة الدوري من جديد مثلت خبراً ساراً لعشاق وجماهير النادي العربي، والذي يملك قاعدة جماهيرية معروفة على مستوى إمارة أم القيوين، وعلى صعيد محبي ومشجعي النادي في الدولة، داعياً الجماهير العرباوية إلى مساندة النادي، والوقوف إلى جانبه ومؤازرته خلال المباريات، مؤكداً أن جمهور العربي لا يحتاج إلى دعوة للحضور والتشجيع والمساندة.

جدير بالذكر أن النادي العربي تأسس سنة 1966 وتم إشهاره من قبل وزارة الشباب والرياضة في 1/‏10/‏1972، وشارك النادي في جميع المسابقات التي نظمها اتحاد الأمارات لكرة القدم (الفريق الأول، فريق الشباب تحت 19 سنة، وتحت 17 سنة، وتحت 15 سنة، وتحت 13 سنة، بالإضافة إلى مدرسة الكرة) وقد حققت هذه الفرق نتائج طيبة، وخصوصا الفريق الأول والذي كان منافسا قويا بما يمتلك من نجوم، وقد مر على الفريق مجموعة من المدربين الوطنيين من أصحاب الخبرة والكفاءة منهم، الدكتور عبدالله مسفر، وراشد عامر، وسالم ربيع، والمدرب البحريني سلمان شريدة والكثير غيرهم من المشهود لهم بالتميز، كما أن النادي امتلك الكثير من المواهب من اللاعبين الذين لعبوا في صفوف المنتخبات الوطنية بمختلف الأعمار.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا