• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

آيات ومواقف آداب شرعية للمؤمنين

الاستئذان والسلام.. شرطان قبل دخول البيوت

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 10 أبريل 2015

أحمد محمد (القاهرة)

جاءت امرأة من الأنصار، فقالت يا رسول الله، إني أكون في بيتي على حال لا أحب أن يراني عليها أحد، لا والد ولا ولد، فيأتي الأب فيدخل علي، وإنه لا يزال يدخل علي رجل من أهلي، وأنا على تلك الحال، فكيف أصنع؟ فأنزل الله تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَدْخُلُوا بُيُوتًا غَيْرَ بُيُوتِكُمْ حَتَّى تَسْتَأْنِسُوا وَتُسَلِّمُوا عَلَى أَهْلِهَا ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ)، «سورة النور: الآية 27».

وعن أنس أن النبي صلى الله عليه وسلم استأذن على سعد بن عبادة فقال: «السلام عليك ورحمة الله، فقال سعد وعليك السلام ورحمة الله، ولم يسمع النبي صلى اللّه عليه وسلم حتى سلم ثلاثا، ورد عليه سعد ثلاثا، ولم يسمعه، فرجع النبي صلى الله عليه وسلم، فاتبعه سعد فقال، يا رسول الله بأبي أنت وأمي ما سلمت تسليمة إلا وهي بأذني، ولقد رددت عليك ولم أسمعك، وأردت أن أستكثر من سلامك ومن البركة.

وينبغي للمستئذن على أهل المنزل أن لا يقف تلقاء الباب بوجهه، ولكن ليكن الباب عن يمينه أو يساره، لما رواه أبو داود، كان رسول اللّه صلى الله عليه وسلم إذا أتى باب قوم لم يستقبل الباب من تلقاء وجهه ولكن من ركنه الأيمن أو الأيسر، ويقول «السلام عليكم، السلام عليكم»، وذلك أن الدور لم يكن عليها يومئذ ستور.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا