• الاثنين 04 شوال 1439هـ - 18 يونيو 2018م

«ليجا» بلا هزيمة للبارسا.. و«ثقة الأبطال» مكسب الريال

«كلاسيكو الروائع».. صافرة حائرة ونتيجة عادلة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 08 مايو 2018

محمد حامد (دبي)

«حائرة» أم «جائرة»؟ سؤال لا يمكن العثور على إجابة له، حيث يشعر كل طرف بأنه الأكثر تعرضاً للظلم من صافرة أليجاندرو هيرنانديز حكم الكلاسيكو الذي انتزع نجومية المباراة من ميسي ورونالدو، وفي ظل قاعدة كروية راسخة تقول إن حكم المباراة يصبح نجماً حينما لا تشعر بوجوده، فقد فشل هيرنانديز بجدارة في إدارة كلاسيكو الأرض، خاصة أن قراراته أثارت جدلاً كبيراً، بل كان لها تأثير على نتيجة المباراة، وعلى الرغم من كل ذلك، فهناك شعور نسبي بالرضا في المعسكرين الكتالوني والمدريدي.

ويظل السؤال مطروحاً من الأكثر شعوراً بالرضا عن التعادل في موقعة الكلاسيكو؟ البارسا وعشاقه؟ أم الملكي وجمهوره؟ الإجابة لها مفعول سحري في اختصار كل شيء عن القمة التي أثارت جدلاً على المستويات كافة، سواء تحكيمياً أو كروياً، فقد تعادل البارسا والريال بهدفين لمثلهما في الكامب نو، ليحافظ الفريق الكتالوني على سجله خالياً في الهزائم، ويقترب من حسم الليجا دون أي هزيمة.

البارسا سيواجه ريال سوسييداد، وفياريال، وليفانتي في مبارياته الثلاث المتبقية، ونظرياً يمكنه الفوز في هذه المواجهات، أو تفادي الخسارة على أقل تقدير ليرفع رصيده إلى 45 مباراة دون خسارة، وهو رقم قياسي سوف يجعل مهمة جميع أندية الليجا في المستقبل غاية في الصعوبة، ومن هذه الزاوية يحق لعشاق الكتالوني الشعور بالفخر، فقد حسم فريقهم بطولة الدوري دون هزيمة.

الموقعة المثيرة أكدت أن نهاية ليو والدون لن تكون غداً، حيث يتواصل البحث عن «الرجل الثالث»، الذي يمكنه أن يقترب من عرش النجم الأرجنتيني ومكانة أسطورة الريال والبرتغال، فقد سيطرا معاً على الكرة الذهبية في العقد الأخير، وهما الآن الأقرب للتنافس عليها من جديد، فقد رفع ليو رصيده إلى 33 هدفاً في الليجا، ليصبح المرشح الأوفر حظاً لانتزاع الحذاء الذهبي للمرة الخامسة كأفضل هداف في دوريات أوروبا الكبرى، خاصة أنه لا زال أمامه 3 مباريات يمكنه أن يضيف خلالها مزيداً من الأهداف.

وسجل ميسي هدفه الـ 26 في الكلاسيكو، ليضرب رقمه السابق، باعتباره الهداف التاريخي لقمة القمم الكلاسيكية، ويبدو ميسي وكأنه يحقق أرقاماً شخصية وقياسية لا لشيء، إلا لكي يحطمها من جديد، وفي المقابل سجل رونالدو هدفاً تاريخياً أكد به أن «الكامب نو» هو ساحته المفضلة، رافعاً رصيده إلى 12 هدفاً في 12 زيارة لمعقل الفريق الكتالوني، والمفارقة أن ميسي سجل 10 أهداف فقط بين جماهيره طوال تاريخ مشاركاته في القمة الإسبانية بالكامب نو. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا