• الأحد 10 شوال 1439هـ - 24 يونيو 2018م

بعد واقعة التحايل على المادة56

الطنيجي: الواقعة ليست الأولى.. وهدفنا حماية الناشئين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 16 يناير 2018

معتز الشامي (دبي)

استجاب سعيد الطنيجي، نائب رئيس اتحاد الكرة رئيس لجنة المسابقات، لما طرحه «الاتحاد» أمس، حول تحرك اللجنة، والجهات المعنية في اتحاد الكرة، لمنع التحايل على المادة 56 من لائحة المسابقات، والتي تفرض على أي نادٍ يرغب في المشاركة بفريق أول في دوري الأولى، ضرورة المشاركة بفريقين في المراحل السنية.

حيث كشفت التجربة عن عدم قدرة بعض الأندية على تلبية هذا المطلب، وتشكيل فريقين «حقيقيين»، والمشاركة بهما فعلياً في دوريات المراحل السنية، بما يفيد في تكوين وإعداد النشء للمستقبل، وهو ما كان يتطلب ضرورة العمل على فرض عقوبات على الأندية التي تعلن تشكيل فريقين أو أكثر بالمراحل ثم تنسحب وسط الموسم، ولا تستكمل البطولة، خاصة أن اللائحة الحالية لا تتضمن أي مواد تعاقب من يفعل ذلك بالفعل.

وكانت لجنة الانضباط برئاسة المستشار منصور لوتاه قد قررت الأسبوع الماضي، شطب نتائج فريق 13 سنة بنادي مسافي، بعد انسحابه من المسابقة 4 مباريات منذ بداية الموسم، وكان مسافي من الأندية التي تراجعت عن الانسحاب من دوري الأولى، وعاد للمشاركة بعد تقديم دعم شهري من اتحاد الكرة، قدره 200 ألف درهم، تقدم لفريقه الأول، ضمن خطة الاتحاد الحالي برئاسة مروان بن غليطة.

وألقت تلك الواقعة الضوء على التحايل على المادة 56 من لائحة المسابقات، في الفقرة (أ و ب) والتي تنص على: «يجب على النادي العضو في الاتحاد أن يشترك في مسابقتين من مسابقات المراحل السنية، ولا يجوز للنادي الاشتراك في مسابقة الفريق الأول إلا بعد المشاركة بفريقين في المراحل السنية».

من جهته، اعترف سعيد الطنيجي، نائب رئيس اتحاد الكرة رئيس لجنة المسابقات، بضرورة إجراء تعديل على اللائحة، ووضع مواد رادعة، تمنع التلاعب بالمادة 56، ومن ثم تشكيل فرق «صورية» للمشاركة في دوري المراحل، من دون قوام حقيقي لتلك الفرق، بهدف الحصول على حق المشاركة بالفريق الأول في دوري الدرجة الأولى، ولفت إلى أن هذه الثغرة ستتم مناقشتها مع اللجنة الفنية ولجنة المسابقات، لاقتراح عدة حلول، تمنع تكرارها مستقبلاً، لأن الهدف هو حماية النشء، والحفاظ على مستقبل الكرة الإماراتية.

وتابع: «سنناقش إلغاء فريق 13 سنة لنادي مسافي في الاجتماع المقبل للجنة، خاصة أن تلك الواقعة ليست الأولى التي يحدث فيها إلغاء نتائج فريق من فرق المراحل السنية لأحد أندية الأولى، كما سيتم إعداد مذكرة تضم كل السلبيات المتعلقة بهذا الأمر، لاسيما بالنسبة لفرق المراحل السنية».

وعن تلاعب الأندية باللوائح وعدم تدخل اللجنة قال: «لن نقف مكتوفي الأيدي أمام التلاعب بمستقبل فرق الناشئين، بما يؤثر على المواهب التي يمكن أن يتم تقديمها لكرة الإمارات، لكن نحن أيضاً نعلم أن هناك ظروفاً صعبة بالفعل تؤثر على الأندية، كما أن هذه الظروف قد تؤثر على مشاركاتها بسبب ضعف الإمكانات، لقد تواصلت مع رئيس نادي مسافي، وبرر إلغاء الفريق بسبب ضيق الموارد، بالإضافة لانشغال اللاعبين الصغار بالمدارس والارتباطات العائلية، كما أن الفريق سبق له المشاركة في عدد من المباريات هذا الموسم، ما يعني أن تهمة التحايل لم تكن موجودة».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا