• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

فريق مكتب رئاسة مجلس الوزراء يستعرض الأجندة الوطنية لرؤية «الإمارات 2021»

بحث جهود الدوائر المحلية لتمكينها من تحقيق أهداف «الرؤية» خلال 7 سنوات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 21 أبريل 2014

عماد عبدالباري (رأس الخيمة)

استعرض فريق عمل مكتب رئاسة مجلس الوزراء بوزارة شؤون مجلس الوزراء، بالتعاون مع المجلس التنفيذي في حكومة رأس الخيمة، وبرنامج صقر للتميز الحكومي، الأجندة الوطنية لـ«رؤية دولة الإمارات العربية المتحدة 2021»، التي تؤكد التنسيق بين الحكومة الاتحادية والحكومات المحلية؛ لتحقيق الأهداف التنموية الواردة في «الرؤية» من أجل تنمية شاملة ومستدامة تطال مدن ومناطق الدولة كافة، حيث إن هذه الجولات لا تقتصر على جولة رأس الخيمة فقط، وإنما تشمل الجهات الحكومية والمحلية بالدولة.

وناقش الفريق، خلال ورشة العمل التي نظمها مكتب رئاسة مجلس الوزراء وعقدت على مسرح غرفة تجارة وصناعة رأس الخيمة، واستهدفت المديرين العامين ومديري الإدارات، ومنسقي التميز الحكومي، ومنسقي الاستراتيجية، في دوائر حكومة رأس الخيمة المحلية، آلية العمل بما يضمن تكاتف الجهود الوطنية كافة في الدولة لتحقيق رؤيتها، وبحث مؤشرات وجهود الدوائر المحلية في الإمارة، لتمكينها من تحقيق أهداف «الرؤية» في غضون السنوات السبع المقبلة.

وأوضح المتحدثون: هدى الهاشمي المدير التنفيذي لقطاع الاستراتيجية، والسياسات، ومريم الحمادي المدير التنفيذي لقطاع الأداء الحكومي، وعبدالله بن طوق مدير إدارة البيئة والبنية التحتية بمكتب رئاسة مجلس الوزراء، خلال اللقاء، أن «رؤية الإمارات 2021»، تسعى لأن تكون الدولة، من بين أفضل دول العالم بحلول اليوبيل الذهبي للاتحاد، من خلال أن تكون الحكومة ذات أداءٍ عالٍ، من خلال تبوئها المرتبة الأولى في الكفاءة الحكومية، والمرتبة الـ 19 في مؤشر التنافسية العالمية، حيث إن الدولة حافظت للعام الثامن على التوالي على وجودها في مرحلة الاقتصادات القائمة على الإبداع والابتكار، التي تعتبر أكثر مراحل تطور الاقتصادات العالمية، بناءً على منهجية المنتدى الاقتصادي العالمي الذي يصنف 148 دولة. وأضاف المتحدثون أن الجولات، التي ينظمها مكتب رئاسة مجلس الوزراء بوزارة شؤون مجلس الوزراء، تتضمن ورش عمل توضيحية وعروضاً تقديمية، وشرحاً وافياً لمؤشرات الأجندة الوطنية كافة، واستعراض أهم المؤشرات وملامح ومشاريع المرحلة المقبلة، وبالأخص ما يتعلق بالخدمات المقدمة للمواطنين، كما تتضمن حوارات مباشرة مع ممثلي الجهات والإجابة عن استفساراتهم حول تفاصيل الأجندة الوطنية.

ويتم خلال الجولات، توزيع المطبوعات والأدلة الإرشادية حول التطبيق الأمثل للأجندة الوطنية، مثل كتاب إنجازات الإمارات، والمؤشرات الوطنية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض