• الثلاثاء 23 ربيع الأول 1439هـ - 12 ديسمبر 2017م

هلاوس

رجل شهير

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 14 يونيو 2010

د. أحمد خالد توفيق

كما قلت من قبل، أنا رجل يفضل أن يترك وشأنه.. أقف على الشط أرقب السابحين، وأمقت أي محاولة لجري جرًا لأسقط في الماء..

لكن هناك تلك المواقف التي أرغم فيها إرغامًا على أن أثب في الماء. المفترض أنني كاتب معروف وبالتأكيد لدي ما يُقال في أي مكان في أي لحظة. مثلاً تجلس في ذلك الحفل تلتهم الطعام في نهم وتمسك بفخذ دجاجة تنزع عنه اللحم، عندما يقول أحدهم:

- «طبعًا لا يمكن أن يكون معنا د. (أحمد) ولا نسمع رأيه ..»

هنا أفطن إلى أن الكلام موجه لي، فأرفع فمًا غارقا بالصلصة وأتساءل عما يدور. يسألونني عن رأيي في تطبيق الحوكمة على مؤسسات القطاع الخاص.. يجب أن يكون لدي رد جاهز وبليغ جدًا، كأنني قضيت حياتي أفكر في الحوكمة ولا أنام بسببها. ويجب أن أدلي بهذا الرأي وأنا أحمل في يدي «فخذ» دجاجة.

مثلاً أمر جوار زميل عمل يدلي بحوار للتلفزيون. الميكروفون والعدسة مصوبان لوجهه. أمر على أطراف أصابعي حتى لا أظهر في الكادر، لكنه يشعر بي فيصيح في مرح:

- «لا يُفتى ومالك في المدينة.. هذا هو زميلي د. (أحمد) ولسوف يخبرنا برأيه في مبدأ مونرو وعلاقته بنظرية آدم سميث» ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا