• الأربعاء 24 ذي القعدة 1438هـ - 16 أغسطس 2017م

مستشار بالكونجرس الأميركي لـ «الاتحاد»:

الرسائل الأميركية إلى قطر حازمة ولا تراجع فيها

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 12 يونيو 2017

أبوظبي (الاتحاد)

حذر مسؤولون ومحللون أميركيون قطر من مواصلة تصميمها على تمويل واستضافة الكيانات الإرهابية على أراضيها، وقاموا بدعوتها للتخلص من دعمها للتنظيمات الإرهابية، وإحداث تغيير جذري في سياستها، كما شددوا على ضرورة فك ارتباطها بتنظيم الإخوان، ودعمها لأي وسيلة إعلامية تنشر الأفكار المتطرفة.

قال وليد فارس المستشار بالكونجرس الأميركي، إن الرسالة التي وجهها ترامب من واشنطن إلى الدوحة عبر تغريداته الأخيرة كانت واضحة وحازمة تماماً، وكذلك خطابه الموجه للقيادة القطرية، وأكد أن الرسالة بحد ذاتها فتحت الباب أمام قطر لكي تتخلى عن دعمها للتنظيمات التي تعتبرها واشنطن إرهابية كتنظيم النصرة المرتبط بالقاعدة وتنظيمات جهادية وإسلامية متطرفة في ليبيا وأماكن أخرى من المنطقة.

وقال فارس في اتصال هاتفي مع «الاتحاد» من واشنطن إن الرئيس ترامب طلب صراحةً من القيادة القطرية تغيير جذري في سياستها الخارجية الداعمة والممولة لهذه التنظيمات، موضحاً أن واشنطن طالبت قطر أن تعمل سريعاً على فك ارتباطها بتنظيم الإخوان ولاسيما قياداته ورموزه المجتمعة داخل قطر أو في دول أخرى وتحظى بدعم مالي قطري. وقال إن إدارة الرئيس ترامب طالبت قطر بوقف دعمها لأي وسيلة إعلامية تقوم بنشر الأفكار المتطرفة والأيديولوجيات التكفيرية وبالتالي زعزعة استقرار المنطقة.

وقال إن هذه الرسالة الأميركية للقيادة القطرية هي نافذة للعودة إلى الطريق الصحيح والمحافظة على وحدة دول مجلس التعاون الخليجي ووضع كافة الإمكانات في مواجهة داعش في كل من العراق وسوريا وبناء سد أمام التوسع الإيراني في المنطقة.

وأعرب عن أمله أن تعلن قطر بشكل واضح عن انخراطها الكامل في الجهود المشتركة لدول المنطقة في مواجهة التطرف والإرهاب عبر الالتزام بتنفيذ تلك التغييرات في سياستها الخارجية والابتعاد عن إيران، وهو الطريق الحقيقي لإنهاء الأزمة الناشئة الآن. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا