• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

خطة لإجلاء أهالي بلدة الطفيل

سليمان يرفض التمديد لرئاسة وبرلمان لبنان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 21 أبريل 2014

أكد الرئيس اللبناني ميشال سليمان أمس، رفضه التمديد له في رئاسة الجمهورية أو التمديد لمجلس النواب. واعتبر سليمان في تصريح صحفي عقب لقائه البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي في بكركي شمال بيروت، أن التمديد «أمر غير ديمقراطي». واعتبر أن مقاطعة النواب لجلسات انتخاب رئيس جديد للجمهورية، هي رفض للنقاش والتوافق، وأنه ليس هناك من مبرر لتعطيل النصاب في جلسة الانتخاب المقررة بعد غد الأربعاء. كما كشف سليمان عن نيته الطعن في التمديد للمجلس النيابي الذي حصل في مايو العام الماضي، إلا أنه تم تعطيل المجلس الدستوري الذي ينظر في الطعون. ورأى سليمان أن اتفاق الطائف وفر شبكة أمان سياسية للبنان وأن الجميع يؤيده، لكن الأهمية تكمن في كيفية تطبيقه وتحصينه.

وتنتهي ولاية سليمان في 25 مايو المقبل، فيما يستعد البرلمان لعقد جلسة لانتخاب رئيس جديد للبلاد بعد غد الأربعاء. ولم يعلن حتى الآن أحد عن ترشحه للرئاسة رسمياً سوى رئيس «حزب القوات اللبنانية» سمير جعجع. من جهته، أعلن وزير الداخلية اللبناني نهاد المشنوق أنه بحث مع مسؤولين أمنيين خطة لإجلاء سكان بلدة الطفيل اللبنانية التي لا يمكن الوصول إليها إلا عبر الأراضي السورية، دون السماح بخروج مسلحي المعارضة السورية.

وجاء تصريح المشنوق بعد اجتماع عقده مع المسؤولين الأمنيين في البلاد، بحضور رئيس وحدة الارتباط والتنسيق في «حزب الله» وفيق صفا، حيث تم التباحث حول سبل تأمين سلامة المواطنين بالبلدة في احتمالات جدية باندلاع اشتباكات بين النظام السوري والمعارضة بالمنطقة. وقال المشنوق «لقد وضعنا تصوراً مبدئياً لتبليغ أهالي الطفيل عن استعدادنا لتأمين طريق خروجهم من البلدة إلى أي منطقة لبنانية أخرى، على آلا يكون على هذه الطريق إلا الجيش اللبناني وقوى الأمن الداخلي، وانسحاب كل القوى العسكرية الأخرى منها». (بيروت - وكالات)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا