• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

زلاتكو أبلغه أن استعادة اللقب القاري أولوية عيناوية

كايو: «الزعيم» يعيش روح البطولة في النمسا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 31 يوليو 2016

سالزبورج (الاتحاد)

أعرب البرازيلي كايو لوكاس لاعب العين عن ارتياحه لأجواء المعسكر التحضيري في النمسا، قائلاً: «العمل شاق، والكل يسعى لتنفيذ التوجيهات بالصورة المطلوبة، لأنهم يدركون جيداً أن الجهود المبذولة في المرحلة الحالية سيجنون ثمارها مع انطلاقة الموسم، وستكون زاداً لنا في استحقاقاتنا القوية، على الصعيدين المحلي والقاري، في الموسم الجديد، وشخصياً كنت أعتقد أنني سأواجه المشاكل، خصوصاً في اللغة، إلا أن وجود دوجلاس وأسبريلا، إلى جانب روح العائلة الحاضرة من الجميع، ساعدتني على تجاوز كل الصعاب المتعلقة بها، إذ أعتبر أسبريلا مترجماً رائعاً بالنسبة إلي، لأنه يجيد الإنجليزية بصورة جيدة، إلى جانب البرتغالية، ونعيش في معسكر الفريق في النمسا روح البطولة في كل لحظة، والتركيز على تحقيق الأهداف المرجوة في الموسم الجديد، هو العنوان الأبرز لكل فرد منتسب إلى الفريق،، وذلك خلال أحاديثنا والاجتماعات التي يعقدها معنا المدرب زلاتكو،إضافة إلى مدير الفريق مطر الصهباني».

وأضاف: «أدرك جيداً أننا مطالبون بتحقيق أقوى النتائج على الصعيدين المحلي والقاري، وكرة القدم لا تعترف بلغة الوعود، بقدر ما تكافئ الأفضل، والأكثر عطاءً في الملعب، وتلك هي الحقيقة، لذلك نضاعف من جهودنا خلال هذه المرحلة، سعياً لإسعاد جماهير «البنفسج» التي ترغب في الحصول على البطولة الآسيوية، والمؤكد أن عودة لاعبي الفريق من الدوليين ستعزز معدل انسجامنا بالصورة المطلوبة، خصوصاً أن هناك سبعة لاعبين في قائمة الفريق الأساسية، ولا بد لنا أن نخوض تجارب ودية قوية، ونتعايش فترة مناسبة بعضنا مع بعض، قبل العودة إلى الإمارات، ولكنني على ثقة بأنهم سيكونون هنا في درجة الجاهزية المطلوبة، والمؤكد أن انضمام هذا العدد الكبير من لاعبي الفريق إلى معسكر المنتخب يؤكد قوة العين».

وعن تجربته في اليابان، قال: «عشت 4 سنوات تعلمت خلالها اللغة اليابانية والتي كنت أعتقد أنها صعبة، ولكن أي شخص بمقدوره أن يحقق طموحاته بالرغبة والإصرار وحالياً أتحدث لغتي الأم، إلى جانب اليابانية بطلاقة، حيث انضممت إلى إحدى أكاديميات الكرة هناك، قبل أن أوقع عقداً احترافياً مع كاشيما، وكنت ألعب كرة القدم وأتعلم اللغة، وعموماً تجربتي كانت رائعة وناجحة، لأن الأجواء كانت محفزة للعطاء، وانتقالي إلى العين جاء في غضون ساعات، فلم أجد وقتاً لوداع الكثير من الأصدقاء هناك، وشخصياً أكن لكل شخص أعرفه ويعرفني تقديراً كبيراً، وأشكر جماهير كاشيما على الدعم اللافت والمساندة القوية طوال الفترة التي أمضيتها في اليابان».

وعن توقعاته لتجربته الاحترافية في العين، بعد رحلة ناجحة في اليابان، قال: «المؤكد أنني أملك معلومات كبيرة عن النادي الذي انتقلت إليه، والمدينة التي سأعيش فيها، من خلال الأصدقاء والمقربين الذين تسنت لهم فرصة العيش في الإمارات، الأمر الذي عززته من خلال بحثي في المواقع الإلكترونية، وأعتقد أن الأجواء في مدينة العين تحديداً مثالية للإقامة فيها، لأنها تتسم بالهدوء والسكينة، كما أنها من المدن الساحرة الخضراء، وتتمتع بالتفاصيل التي يبحث عنها أي إنسان، خصوصاً السائحين».

وأضاف: «احترافية التعامل التي وجدتها من إدارة العين، والرغبة الكبيرة التي أظهرها النادي في ضمي إلى صفوفه، منحتني الحافز الكبير للانضمام، حيث جلست مع المدير الفني للعين الكرواتي زلاتكو داليتش الذي أوضح لي الأهداف في الموسم الجديد، وحدد أولويات المرحلة والمتمثلة في استعادة اللقب القاري إلى النادي، وتحدث معي عن الأدوار التي سيمنحني إياها في الملعب لتعزيز قوة الفريق الهجومية». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا