• الخميس 05 شوال 1438هـ - 29 يونيو 2017م

جامع الشيخ زايد الكبير في مقدمة المستقبلين

موائد الإفطار في الإمارات أسر بديلة للصائمين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 12 يونيو 2017

إبراهيم سليم (أبوظبي)

غدت موائد الإفطار في ساحات المساجد والجوامع والخيام منزلاً يلتقي فيه الصائمون كعائلة واحدة لتناول الإفطار في مشهد يبهج النفوس ويأسر القلوب تختلف جنسياتهم ولغاتهم، داعين بألسن عدة مختلفة لهذا الوطن ولقيادته الرشيدة، بدوام الأمن والأمان والرخاء والاستقرار .

وتستقطب موائد الإفطار في المساجد والجوامع والخيام على مستوى الدولة يومياً الآلاف من الصائمين، من مختلف الدول العربية والإسلامية، وخاصة في جامع الشيخ زايد الكبير، بأبوظبي لتصبح هذه المشاهد أحد العلامات البارزة في الدولة خلال الشهر الكريم.

وعبر عدد من الصائمين عن سعادتهم بالتوجه يومياً لتناول طعام الإفطار في ساحة جامع الشيخ زايد الكبير، داعين بالخير والمغفرة للراحل الكبير المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه»، ومثمنين جهود القائمين على هذا المشروع الخيري الذي يؤكد دائماً أن أبوظبي رائدة في عمل الخير ومساعدة المحتاجين، سواء ممن يقيمون على أرضها أو في أي مكان آخر في العالم.

ويرى الصائمون لاسيما العمال الوافدين إلى الإمارات، والذين يقضون الشهر الفضيل بعيداً عن أسرهم، أن التجمع في هذه الموائد والتعاون هو البديل عن الإفطار مع الأسرة. وتعتبر موائد إفطار الصائمين في شهر رمضان الكريم من أهم ميادين الخير التي يتسابق عليها الناس للحصول على الأجر والثواب، حيث تنتشر مشروعات الإفطار في كثير من المساجد والجوامع في الدولة إلى جانب، الإشارات الضوئية، حيث كل يوم يلاحظ وقوف شباب وأطفال يحملون أنواع من مختلف الأطعمة والعصائر، للذين لم يدركوا الإفطار في بيوتهم.

وتقام خيام الإفطار والتي تمتلئ بالصائمين من مختلف الجنسيات حيث تفرش الموائد وتعمر بكل أصناف الطعام والمشروبات

وتضع الجمعيات والمؤسسات الخيرية العديد من الضوابط الخاصة بإقامة هذه الموائد ولعل من أهمها الحصول على إذن مسبق لتنفيذه، وتوفير الإفطار للصائمين.

ويعد شهر رمضان هو مناسبة خاصة لتقوية أواصر العلاقات الإنسانية والاجتماعية، والمجتمع الإماراتي معروف عنه الحس التضامني خاصة في حالات الأزمات والمناسبات الدينية، فشهر الصوم فرصة لفعل الخيرات، للأفراد والمؤسسات والهيئات وفي مقدمتها الهلال الأحمر الإماراتية، والمؤسسات الخيرية المعتمدة التي تواصل مشاريعها الخيرية مثل إفطار الصائمين وتوزيع المير الرمضاني كل سنة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا