• الخميس 29 محرم 1439هـ - 19 أكتوبر 2017م
  12:46    الحكومة الإسبانية تجتمع السبت لتعليق الحكم الذاتي في كتالونيا    

«الإمارات للدراسات» ينظم محاضرة عن «التسامح في الإسلام»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 12 يونيو 2017

أبوظبي (الاتحاد)

ينظِّم «مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية» محاضرته رقم (545) بعنوان «التسامح في الإسلام»، وسيقدِّمها الشيخ طالب محمد يوسف الشحي، مدير إدارة البحوث ورقابة الإصدارات في الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، وذلك في تمام الساعة العاشرة من مساء يوم بعد غد الأربعاء، في «قاعة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان» بمقر المركز في أبوظبي، و«الدعوة عامة».

وسيتحدث الشيخ طالب الشحي عن سماحة الدين الإسلامي الحنيف، الذي جاءت أحكامه مؤكِّدةً مكارم الأخلاق، ومرسِّخةً دعائم الوسطية، ومحافظةً على حقوق الإنسانية وصيانتها؛ إذ أقامت القيم الحضارية النبيلة، كالتعايش والتسامح والتكافل، في أرقى صورها، وأجلى معانيها؛ فرسالة النبي محمد -صلى الله عليه وسلم- جاءت رحمةً للعالمين.

وسيتناول المحاضر مشكلة التطرف المقيت، وكيف تم تشويه تعاليم الإسلام السمحة بفكر خالف منهاج النبوة، فكرٍ رسم لأتباعه طريقاً متطرفاً متشدداً، ولم تعرف الإنسانية فريةً أعظم من هذا الفكر الحائد عن الصواب، ولا سلوكاً أشد طغياناً من أفعال هؤلاء المتطرفين وأقوالهم التي استباحت بها الدماء والأعراض والأموال والأوطان بلا رادع من دين مُتَّبَع، ولا رحمة في النفس قائمة، ولا إنسانية جُبِلت على الفطرة السليمة. كما سيناقش مقتضيات الإيمان والمفهوم الصحيح لمقاصد الشرع، وهي حفظ الدين، والنفس، والعقل، والنسل، والمال؛ فكل ما يتضمن حفظ هذه الأصول الخمسة فهو مصلحة، وكل ما يُفوِّت هذه الأصول فهو مفسدة، ودفعه مصلحة.

يُذكَر أن الشيخ طالب الشحي حصل على شهادة الماجستير من جامعة سيدي محمد بن عبدالله في المغرب، وعمل معلماً وواعظاً في القوات المسلحة بين عامي 1997 و2001، ومديراً لإدارة الوعظ في الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف بين عامي 2010 و2016. وهو يعمل حالياً مدير إدارة البحوث ورقابة الإصدارات في الهيئة منذ عام 2016. وقد تولَّى تقديم دروس علمية ووعظية واجتماعية في المساجد، بالإضافة إلى إلقاء محاضرات في المؤسسات الحكومية والخاصة، وإقامة دورات توجيهية أسريَّة. وله مشاركات إعلامية عدَّة، بالإضافة إلى الكتابة في بعض الصحف والمجلات؛ وله أيضاً مشاركات علمية كثيرة خارج الدولة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا