• الاثنين 03 صفر 1439هـ - 23 أكتوبر 2017م

في مجلس رمضاني برأس الخيمة

دعوة لربط حوافز الموظفين بسجل خدمة المجتمع

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 12 يونيو 2017

محمد صلاح (رأس الخيمة)

أوصى مجلس رمضاني استضافه المهندس الشيخ سالم بن سلطان القاسمي، رئيس دائرة الطيران المدني في رأس الخيمة، ونظمته الكلية الإماراتية الكندية الجامعية، وحمل عنوان «عام الخير»، بضرورة ربط جانب من الترقيات ومنح الحوافز والدرجات العلمية الأعلى للموظفين بما قدموه من خدمات لمجتمعهم، كما أوصى المجلس بضرورة تدريس مادة التطوع في المدارس منذ المراحل المبكرة.

وأكد المهندس الشيخ سالم بن سلطان القاسمي أن أيادي الدولة البيضاء ممدودة بأعمال الخير لتقديم العون والمساعدة لكل محتاج من دون النظر لأي اعتبارات متمثلة في البعد الجغرافي أو الجنس والعرق لمتلقي هذه المساعدات، مشيراً إلى أن «عام الخير» الذي أطلقه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، هو ترسيخ لمكانة الإمارات على الساحة العالمية، تلك المكانة التي لم تأت من فراغ ولم تكن وليدة اليوم، بل ترسخت كنهج مع انطلاق مسيرة دولتنا على يد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه.

ومن جهته، أكد السفير حسن الشحي أن دولة الإمارات تولي أهمية كبيرة لجهود المساعدات الإنسانية الخارجية، فهي أكثر الدول نشاطاً في هذا الجانب على المستوى العربي والإسلامي والدولي.

وأوضح الدكتور جلال حاتم مدير الكلية، أن محاور «عام الخير» تستند إلى ركائز مهمة مثل المسؤولية المجتمعية التي تعني القيام بأنشطة تكون خارج إطار المهام الرسمية للمؤسسة، وبالإضافة إلى التطوع وما ينجم عن ذلك من غرس حب الوطن في النفوس.

من ناحيته، قال الدكتور محمد فوزي، أستاذ القانون الجنائي، إن المسؤولية المجتمعية لا تقتصر على مؤسسات القطاع الخاص وإنما أيضاً تشمل القطاع العام.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا