• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

تحرير طبيب أجنبي بعد أيام من خطفه والبرلمان يستدعي مجدداً وزيري الدفاع والداخلية

35 قتيلاً بغارة على معسكر لـ «القاعدة» في اليمن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 21 أبريل 2014

عقيل الحلالي (صنعاء)

قتل 35 عنصراً في تنظيم القاعدة وأصيب عدد كبير منهم بجروح في هجوم لطائرة بدون طيار أمس في جنوب اليمن، بحسب حصيلة جديدة أدلى بها مصدر قبلي. وقال المصدر «قتل 35 عنصراً من القاعدة وأصيب عدد كبير بجروح».

وأضاف المصدر نفسه أن الغارة استهدفت معسكر تدريب للقاعدة أصيب بـ«صواريخ عدة». وأوضح أن المعسكر يقع في منطقة جبلية في محافظة أبين على الحدود مع محافظة شبوة، وهما منطقتان تنتشر فيهما عناصر القاعدة بشكل كبير. وأفاد شهود بأن عناصر من القاعدة نجوا من الغارة نقلوا الجرحى من مكان القصف الذي يرجح أن تكون طائرة أميركية من دون طيار قامت به، لأن الولايات المتحدة هي الدولة الوحيدة التي تملك هذا النوع من الطائرات في المنطقة. وتأتي هذه الغارة غداة غارة أخرى قامت بها أيضا طائرة من دون طيار استهدفت مركبة في محافظة البيضاء، ما أدى إلى مقتل عشرة عناصر من القاعدة وثلاثة مدنيين كانوا في المكان.

وأقر البرلمان اليمني أمس، استدعاء وزيري الدفاع والداخلية في الحكومة الانتقالية إلى جلسة الخميس المقبل لمساءلتهما حول أسباب استمرار الغارات الأميركية وسقوط «ضحايا أبرياء»، خصوصا بعد قراره، منتصف ديسمبر، حظر تحليق «الطائرات بدون طيار في الأجواء اليمنية». وأعلنت وزارة الدفاع اليمنية، في بيان، مصرع «عدد من العناصر الإرهابية» في ضربة جوية استهدفت في وقت مبكر معسكرا تدريبيا لتنظيم القاعدة في منطقة جبلية حدودية بين محافظتي أبين وشبوة الجنوبيتين.

وأوضح البيان أن الغارة الجوية استهدفت «عناصر قيادية وخطرة في تنظيم القاعدة» كانت متواجدة في معسكر تدريبي للتنظيم في منطقة جبلية واقعة بين بلدة «المحفد» شمال شرق أبين وبلدة «عزان ميفعة» جنوب شبوة، حيث يعتقد بأن قيادات التنظيم تختبئ في سلسلتها الجبلية شديدة الوعورة. وذكر أن الغارة أسفرت عن مصرع عدد من عناصر تنظيم القاعدة بعضهم من جنسيات أجنبية مختلفة.

وكانت اللجنة الأمنية العليا في اليمن ذكرت في بيان أصدرته ليل السبت الأحد أن قتلى تنظيم القاعدة في هجوم البيضاء ممن تبنوا «أعمال الدعاية والترويج للفكر التكفيري»، واستقطبوا «عناصر لتنفيذ عمليات إجرامية استهدفت من خلالها منشآت ومصالح حيوية وقيادات سياسية وعسكرية وأمنية». ودعت اللجنة الأمنية اليمنيين إلى «الإبلاغ عن أي معلومات تتوفر لديهم عن أماكن وتحركات أي عناصر تابعة لتنظيم القاعدة الإرهابي بما يسهل لأجهزة الأمن سرعة الوصول اليها وضبطها»، محذرة في الوقت ذاته من «مغبة التستر أو الإيواء أو التأجير أو النقل لأي من العناصر الإرهابية حتى لا يكونوا عرضة للإجراءات القانونية». ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا