• الأحد 29 جمادى الأولى 1438هـ - 26 فبراير 2017م
  11:15     الحزب الديمقراطي الأميركي يختار توم بيريز رئيسا جديدا له         11:15     ترامب: لن أحضر حفل عشاء مراسلي البيت الأبيض        11:15     الشرطة الأميركية تعتقل مشتبها به في حادث دهس اسفر عن إصابة 21 شخصا بمدينة نيو اورليانز         11:15    فلسطين تفوز بلقب "أراب ايدول" للمرة الثانية        11:16     تفجيرات وضربات جوية تهز محادثات السلام السورية في جنيف         11:27    بلاكبيري تصدر هاتفها الذكي الجديد من انتاج شركة "تي سي ال" الصينية        12:01     مسؤول أميركي يتوقع تراجع إدارة ترامب عن قواعد بيئية أقرها أوباما     

صراع صدارة «الليجا» لا يزال مستمراً

الريال ينجو من «كمين» فاليكانو.. وبرشلونة يسحق ألميريا برباعية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 10 أبريل 2015

مدريد (د ب أ)

واصل المهاجم البرتغالي الدولي كريستيانو رونالدو ممارسة هوايته في هز الشباك لينقذ ريال مدريد من كمين مضيفه رايو فاليكانو ويقوده للفوز الثمين 2/ صفر أمس الأول في المرحلة الثلاثين من الدوري الإسباني ليحافظ الريال على فرصته قائمة في المنافسة على اللقب.

وواصل برشلونة انتصاراته المتتالية في البطولة، وعزز صدارته لجدول المسابقة بفوز كبير ومستحق 4/ صفر على ضيفه ألميريا بنفس المرحلة التي شهدت أيضا تعادل ديبورتيفو لاكورونا مع قرطبة 1/1 وغرناطة مع سلتا فيجو بنفس النتيجة.

وعانى الريال الأمرين على مدار الشوط الأول، وظل التعادل السلبي قائماً حتى منتصف الشوط الثاني، حيث كان فاليكانو نداً عنيداً وقوياً للنادي الملكي في هذه المباراة، ولعب إيكر كاسياس حارس الريال دوراً كبيراً في الحفاظ على نظافة شباك فريقه خلال الشوط الأول وبداية الشوط الثاني.

وأنقذ رونالدو فريقه من كمين فاليكانو، عندما فتح الطريق نحو الفوز بالهدف الذي سجله بضربة رأس في الدقيقة 68 قبل أن يحرز زميله جيمس رودريجيز هدف الاطمئنان والتأكيد في الدقيقة 73 ليكون التاسع له هذا الموسم.

ورفع رونالدو، الذي سجل خمسة أهداف للريال في مباراته الماضية أمام غرناطة والتي انتهت بفوز الريال 9 /1 مطلع الأسبوع الحالي، رصيده إلى 37 هدفاً في صدارة قائمة هدافي المسابقة هذا الموسم بفارق أربعة أهداف أمام الأرجنتيني ليونيل ميسي مهاجم برشلونة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا