• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

ماذا يقول المثقفون السعوديون عن فوز الملك عبدلله بجائزة شخصية العام الثقافية؟

أبو التنوير السعودي وراعي الوسطية والحوار

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 21 أبريل 2014

هل كان فوز خادم الحرمين الشريفين بجائزة الشيخ زايد للكتاب في حقل شخصية العام الثقافية متوقعاً؟

لم يكن ذلك مفاجئاً بالنسبة للعديد من المثقفين الإماراتيين مثلما لأشقائهم السعوديين، خاصة من بينهم أولئك المقيمين على أرض دولة الإمارات العربية المتحدة. إذ ثمة إجماع على أن خادم الحرمين الشريفين جدير بالجائزة بالنظر، موضوعياً، إلى ما قدّمه للشعب السعودي والشعوب الخليجية والعربية، بل تجاوز ما قدمه ذلك ليبلغ الإقليم ككل ومناطق عديدة من العالم.

وما يجدر بالتنويه أيضاً، هو أمر تلك المؤسسات التي أنشأها خادم الحرمين الشريفين لخدمة فكرة التواصل العالمي بين الثقافات والحضارات وكذلك بصماته على المؤسسات التعليمية في كافة المراحل. هذا كله وسواه جعل اسم خادم الحرمين الشريفين يقترن، عبر هذا الفوز، باسم الراحل الكبير المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيّب الله ثراه.. «الاتحاد» قامت باستطلاع آراء العديد من المثقفين السعوديين وخرجت بهذه الحصيلة:

عرفان بالجميل

تركي الدخيل، كاتب وإعلامي سعودي: فوز الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود بشخصية العام الثقافية، كما قال الأمين العام للجائزة الدكتور علي بن تميم، هو تشريف للجائزة، وهو تشريف للشعب السعودي الذي هنأته الجائزة بفوز زعيمه وقائده بها.

عناية الملك عبدالله بالعلم والتعليم وتأسيس الجامعات وقلاع الحوار ومنابر التسامح، وبرنامجه العظيم للابتعاث الخارجي، ووقوفه أمام التطرف، أحد أبرز معالم عهده الزاهر، والجائزة التي تتوافق مع الذكرى التاسعة لبيعة الملك عبدالله، تأتي لتعكس إشارة مهمة وهي أن أبوظبي من خلال جائزة باسم باني ومؤسس الإمارات العربية المتحدة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان “طيب الله ثراه”، تقدر هذه الإسهامات، وتجلها. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا