• السبت 09 شوال 1439هـ - 23 يونيو 2018م

محمد البراك لـ «الاتحاد»:

توقيع عقد لإنشاء مفاعلين نوويين بالسعودية نهاية العام الجاري

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 16 يناير 2018

بسام عبدالسميع (أبوظبي)

يشهد العام الجاري توقيع أول عقد للمفاعلات النووية الكبيرة لإنتاج الكهرباء في المملكة العربية السعودية بقدرة إنتاج إجمالية تتراوح بين 2.4 إلى 3.4 جيجاوات، ضمن خطة المملكة لتوفير الطاقة التي سيرتفع الطلب عليها بحلول 2030 إلى قرابة 120 جيجاوات، وتجري حالياً عمليات اختيار موقع إنشاء المفاعلين، فيما سيبدأ صب خرسانة أول مفاعل بحلول 2021، بحسب محمد البراك، نائب مدير إدارة المفاعلات الصغيرة المدمجة في مدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية بالمملكة العربية السعودية.

وقال البراك لـ «الاتحاد» أمس على هامش مشاركته ضمن وفد مدينة الملك عبد الله للطاقة الذرية في فعاليات قمة طاقة المستقبل بأبوظبي: «تدرس المملكة العربية السعودية حالياً إنشاء مفاعلات صغيرة (سمارت) لإنتاج الكهرباء من الطاقة النووية في المملكة العربية السعودية وكذلك في الأردن، في أول توجه خارجي سعودي لإنشاء مفاعلات نووية في دولة عربية».

ويتضمن المشروع الوطني للطاقة الذرية في المملكة العربية السعودية، بناء مفاعلات نووية كبيرة وتوطين تقنيات وبناء المفاعلات الذرية الصغيرة المدمجة، ودورة الوقود النووي، والتنظيم والرقابة، ويتم العمل حالياً على تطوير هيئة للسلامة النووية والإشعاعية لتكون هيئة مستقلة في المملكة العربية السعودية؛ بهدف للحفاظ على السلامة الذرية والإشعاعية.

وبحسب تفاصيل المشروع الوطني، يتضمن المكون الأول، إنشاء مفاعلات نووية كبيرة ذات قدرة كهربائية تقدر ما بين 1200 - 1600 ميجاوات من السعة الكهربائية للمفاعل الواحد، لتساهم في دعم الحمل الأساسي للشبكة الكهربائية على مدار السنة. ويشمل ذلك تحديد وتهيئة موقع بناء أول محطة للطاقة الذرية، وتجهيز البنية التحتية لها، وتأسيس الشركة النووية القابضة، ودراسة تقنيات المفاعلات النووية وإجراء الدراسة الفنية الأولية للتصاميم الهندسية.

ويتضمن المكون الثاني توطين تقنيات وبناء المفاعلات الذرية الصغيرة المدمجة «سمارت» عالية الحرارة والمبردة بالغاز، وستمكن هذه المفاعلات المملكة من تملك وتطوير تقنيات الطاقة الذرية وبنائها في أماكن منعزلة عن الشبكة الكهربائية تناسب متطلباتها من تحلية المياه والتطبيقات الحرارية المختلفة للصناعات البتروكيميائية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا