• الثلاثاء 03 شوال 1438هـ - 27 يونيو 2017م

نظمه المكتب الثقافي للشيخة منال بنت محمد

مجلس رمضاني يستعرض أسرار فن المجوهرات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 12 يونيو 2017

دبي (الاتحاد)

نظَم المكتب الثقافي لسمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم، أول مجالسه الرمضانية لهذا العام، والذي استضاف فيه ديفيد بينيت رئيس مجلس إدارة قسم المجوهرات الدولية في دار المزادات العالمية «سوذبيز»، ودانييلا ماسيتي الخبير العالمي الأول للمجوهرات، للحديث عن أسرار «فن المجوهرات».

واتخذت الأمسية الفنية طابعاً تفاعلياً وحيوياً في الحوار بين شخصيات ثقافية بارزة وأصحاب المواهب الملهمة للمجوهرات، حول أهمية هذا الفن وتوظيفه للتعبير عن جوانب مختلفة في الحياة، باعتباره لوناً من الثقافة الإنسانية، وأشادت منى بن كلي مديرة المكتب الثقافي لسمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم بأهمية هذه المبادرة الهادفة، التي تنطلق من المجلس الثقافي الرمضاني. وقالت: «تماشياً ورؤية حرم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير شؤون الرئاسة، سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم، رئيسة مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين، رئيسة مؤسسة دبي للمرأة، في دعم الفنانين والارتقاء بدور الفنون في دولة الإمارات العربية المتحدة، نهدف من خلال المجلس الثقافي الرمضاني لخلق منصة تفاعلية ومفيدة، تجمع عدداً من الشخصيات البارزة وقادة الفكر، لإثراء الحوار الثقافي عن الفن وتسليط الضوء على أشكاله المختلفة، منها فن المجوهرات، أعرق الموجودات الثقافية في العالم، والذي تطور إلى شكلٍ جديد وبتقنيات مبتكرة وأفكار إبداعية».

وأوضحت أن المجلس الثقافي الرمضاني بمثابة التقاء الشخصيات الفنية المؤثرة التي تتمتع بخبرة دولية في مختلف الفنون، ما يعكس اهتمام سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم بدعم الحركة الثقافية والفنية في دولة الإمارات.

ديفيد بينيت الملقب باسم «رجل 100 قيراط» بسبب مبيعاته لسبع ماسات فريدة من نوعها عيار 100 قيراط، ودانييلا ماسيتي المعروفة بخبرتها الواسعة في عالم المجوهرات، استعرضا خلال المجلس الرمضاني، الجوانب المهمّة في صناعة المجوهرات، استناداً إلى الخبرة الممتدة في هذا المجال لأكثر من 30 سنة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا