• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

القرار يؤكد الثقة بالشباب وطاقاته الجبارة وقدرته على الإنجاز والإبداع

تمكين الطلبة الخطوات الأولى نحو القطاع الخاص

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 30 يوليو 2016

استطلاع: أحمد عبدالعزيز، منى الحمودي،

عمر الأحمد:

تعتبر مراكز التوظيف والتدريب من المحطات المهمة على درب التعلم واكتساب الخبرة في حياة أي طالب لا يزال على مقاعد الدراسة. فالعمل يحتوي على الكثير من التحدي، ويوفر فرصاً عظيمة للطالب ليتعرف على ما يمتلك من مهارات وفرص أخرى للتعرف على أرباب الأعمال قبل التخرج. ويتمتع القطاع الخاص بفرص ومزايا واعدة تعمل على صقل المهارات وإظهار الإبداع وتحقيق الاستقلال الذاتي والنمو. وجاء قرار وزير الموارد البشرية والتوطين معالي صقر غباش بتمكين الطلبة من التدريب والعمل في منشآت القطاع الخاص أو المنشآت القائمة والمعتمدة لأغراض التدريب وفق تصاريح العمل الداخلية المعمول بها في الوزارة ، بمثابة فرصة عظيمة للطلبة المواطنين والمقيمين، ليخوضوا غمار التجربة العملية لمختلف المهن، حيث يتم معاملتهم كالعمال العاديين الذين يعملون في ظروف مماثلة وذلك من حيث الحقوق والمزايا. «الاتحاد» استطلعت آراء الطلبة وأولياء الأمور والمديرين حيال هذا القرار الذي لاقى استحسان الجميع لما له من فوائد تصب في تحسين المخرجات وتنعش سوق العمل عبر رفده بمهارات وأيدي عاملة قادرة على الإبداع والعمل في كل المواقع.

ذكر محمد عبدالرحيم أن القانون يساهم في رفد القطاع الخاص بكوادر وطنية مبتكرة تسعى إلى خدمة الوطن،ويحرج الشركات التي تتحجج بأن القانون لا يسمح بتعيين مواطنين أقل من سن 18، إضافة إلى إنه يكسب الشباب خبرة كافية تمنع الشركات والمؤسسات في القطاعين العام والخاص من التذرع بانعدامها لدى الباحث عن العمل .

وأشار إلى أن نسبة البطالة في دولة الإمارات قليلة جداً لكن بعد هذا القانون سيتم القضاء عليها بشكل كامل. وقال: «هناك دول أخرى طبقت هذا النظام في القطاع ما ساهم في تقليل نسبة البطالة لديها وأثر بشكل إيجابي على مجتمعها والتنمية الاقتصادية معاً».

توظيف الشباب ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض