• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

ضمن سلسلة تقـارير ترصدها إدارة المنظمات الدولية في وزارة الاقتصاد

الأونكتاد: دخل الفرد بالدول الغنية يعادل 60 ضعف نظيره في البلدان الأشد فقراً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 10 أبريل 2015

مصطفى عبدالعظيم

دبي (الاتحاد)

دعا مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية «أونكتاد» إلى ضرورة إدراج معالجة التفاوت الاقتصادي بين البلدان وداخلها ضمن الأجندة العالمية الجديدة للتنمية لما بعد العام 2015.

ووفقا لقراءة تحليلية أعدتها إدارة المنظمات الدولية في وزارة الاقتصاد حول تقرير «معالجة التفاوت عن طريق التجارة والتنمية في خطة التنمية لما بعد عام 2015» الصادر عن الأونكتاد، تعتبر مسألة التفاوت من أهم التحديات التي تواجهه الدول المتقدمة والنامية على حدٍ سواء، مرجعة السبب في ذلك إلى تفاقم مشكلة تفاوت الدخل داخل الدول وفيما بينها.

ووفقاً للقراءة التحليلية يمثل التفاوت بين الدول الجزء الأكبر من إجمالي التفاوت العالمي، حيث تشير دراسة الأونكتاد إلى أن متوسط دخل الفرد في الدول الخمسة عشر الأكثر ثراءً يعادل 60 ضعف متوسط دخل الفرد في الدول الخمسة عشر في الأشد فقراً.

وأوضح التقرير أن التفاوت يكون أقل في الدول التي فيها برامج أكبر للرعاية الاجتماعية وقدر أكبر من إعادة التوزيع المالي.

ولفتت الدراسة إلى أن العولمة وتحرير التجارة في بعض الدول النامية في أفريقيا وأمريكا اللاتينية قد ساهم في التخصص في إنتاج السلع الأساسية وتراجع الصناعة مما لم يساعد على خلق وظائف جديدة، وبالتالي ارتفاع مستوى التفاوت الاقتصادي. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا