• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

الخسارة أصابت «الفورمولا» بخيبة الأمل

أحزان جزراوية بعد ضياع الحلم الأخير محلياً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 21 أبريل 2014

سيطرت حالة من الحزن الكبير على لاعبي الجزيرة، بعد الخسارة أمام الأهلي بهدفين مقابل هدف، في نهائي كأس الخليج العربي لكرة القدم مساء أمس الأول، على ستاد هزاع بن زايد بالعين، ورفض معظم لاعبي الفريق الحديث عن السقوط الصادم، خاصة أن «الفورمولا» كان صاحب المبادرة التهديفية، عندما هز «الشباك الحمراء»، بهدف المهاجم علي مبخوت من ضربة جزاء، متقدماً في المباراة بعد أن قدم شوطاً متميزاً وجميلاً، لكنه فشل في الحفاظ على هذا التقدم، ليعود «الفرسان» في الشوط الثاني، ويفرض سيطرته التامة، ويحقق الفوز المثير.

وظهر بوضوح الإرهاق الكبير على لاعبي الجزيرة، بعد مرور ساعة من المباراة، وكان تأثيره كبيراً على النتيجة التي انتهت عليها المباراة، وهذا ما أكده عبدالله قاسم، لاعب الجزيرة الذي قال: في الثلث الأخير من المباراة افتقدنا التركيز إلى حد ما، وقد يكون ذلك ناجماً عن الإرهاق، وعملنا بجد، من أجل تحقيق لقب البطولة، لكننا لم ننجح، ولعبت قرارات مؤثرة للحكم دوراً في النتيجة، وهي ليست المرة الأولى التي تلعب فيها قرارات التحكيم دورها في نتائج مبارياتنا، بل تقريباً في أي مباراة نخوضها محلياً، تكون هناك مثل هذه القرارات، والمباراة انتهت، وعلينا أن نهنئ الأهلي بالبطولة و«حظ أوفر» للجزيرة.

وأضاف: لعبنا بجدية كبيرة، وبذلنا مجهوداً كبيراً في الشوط الأول، لكن المخزون اللياقي قل في الشوط الثاني، وهذا أثر على اللياقة الذهنية لنستقبل هدفين في 10 دقائق، والحكم أسهم بشكل كبير في توتر اللاعبين، تحديداً في الشوط الثاني، وكان من المفروض أن يكون أكثر هدوءاً، وليس أن يعمل على زيادة توتر اللاعبين.

ويري عبدالله قاسم أن موسم الفريق المحلي انتهى تقريباً، وليس أمامه سوى تحقيق نتائج إيجابية في مبارياته الثلاث المتبقية في الدوري، وأن يعمل بقوة على التأهل إلى ربع نهائي دوري أبطال آسيا، ومن ثم العودة بالفريق إلى ساحة المنافسة محلياً في الموسم المقبل بشكل قوي.

من جانبه، قال سبيت خاطر، لاعب الجزيرة المخضرم، أن فريقه قدم ما يملك في المباراة، وظهر بشكل جيد في الشوط الأول، لكن المباراة تنتهي في 90 دقيقة، مشيراً إلى أن الأهلي الذي عاد في الشوط الثاني استحق الفوز بالمباراة.

أما جمعة عبدالله مدافع الجزيرة، فقد قال: نأسف للخسارة، وهدفنا كان إدخال البهجة على قلوب جمهورنا، وعملنا بجدية للفوز بهذه البطولة، خاصة أنها كانت بمثابة الفرصة الأخيرة لنا، ولم نوفق، وقد لعبنا أمام فريق قوي هو بطل الدوري، والمهم أن لا تؤثر علينا هذه الخسارة، خاصة أن أمامنا مباراة في الجولة الأخيرة من مرحلة المجموعات في دوري أبطال آسيا، وعلينا أن نتعلم من الأخطاء التي تسببت في خسارتنا أمام الأهلي، ونأمل أن يعود الفريق إلى تحقيق النتائج الإيجابية في المباريات المقبلة. (العين - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا