• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

المغربي سكاح يظفر بذهبية 10 آلاف متر

سحر سلة أميركا ينتقل إلى «الألعاب»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 30 يوليو 2016

أقيمت دورة الألعاب الأولمبية الصيفية لسنة 1992 في مدينة برشلونة الإسبانية، وهي النسخة الخامسة والعشرين من الألعاب الأولمبية الصيفية، من 25 يوليو إلى 9 أغسطس، وهي المرة الأولى التي تغيب فيها مقاطعة بعض الدول في المشاركة من أولمبياد 1972 بسبب انتهاء الحرب الباردة.

افتتح الدورة الملك خوان كارلوس الأول وردد القسم الرياضي لاعب الشراع لويس دوريستي بلانكو وأدى القسم الرسمي أوجيني اسينسيو لاعبة كرة الماء، أما تعويذة البطولة فكان الكلب كوبي.

شاركت في الدورة 169 دولة، وهو عدد الدول الأعضاء في اللجنة الأولمبية الدولية في ذلك الوقت، باستثناء أفغانستان، عرفت أولمبياد برشلونة مشاركة واسعة وكبيرة في وقت كانت الساحة الدولية تشهد تغييرات سياسية كبيرة جراء تفكك الاتحاد السوفييتي وتشيكوسلوفاكيا ويوغوسلافيا وانهيار جدار برلين وانتهاء سياسة الفصل العنصري في جنوب أفريقيا، نتج عن تلك التغييرات مشاركات استثنائية في التاريخ الأولمبي، حيث ظهرت دول جديدة، واعترفت اللجنة الأولمبية الدولية باللجان الوطنية لدول استونيا ولاتفيا وليتوانيا سنة 1991، وأرسلت هذه الدول بعثات مستقلة، فيما نالت سائر الدول الأخرى الجديدة الاعتراف الدولي بلجانها الأولمبية الأهلية في 9 مارس 1992، ولم تشارك كدول مستقلة، بل شاركت في وفد عرف باسم الفريق الموحد.

وبسبب منع الأمم المتحدة ليوغوسلافيا من المشاركة في الأولمبياد، اقترحت اللجنة الأولمبية الدولية على صربيا المشاركة كدولة مستقلة مع اعتمادها النشيد الأولمبي كنشيد رسمي، كما شاركت كل من كرواتيا وسلوفينيا والبوسنة والهرسك المنبثقة عن تفكك يوغوسلافيا، وشهدت ألمانيا تغييرات جذرية بعودتها دولة موحدة إثر إزالة جدار برلين، فشاركت للمرة الأولى تحت اسم ألمانيا منذ سنة 1952.

ومع زوال التمييز العنصري تدريجياً في جنوب أفريقيا، اشترطت اللجنة الأولمبية الدولية إنهاء ذلك التمييز في الرياضة، وتم الاعتراف باللجنة الأولمبية الجنوب أفريقية في 9 يوليو 1991، وعلى الرغم من جريمة قتل عنصرية ذهب ضحيتها خمس وأربعون شخصاً من العرق الأسود في جوهانسبورج في ذلك العام، أصر الجنوب أفريقيون على إرسال وفد للدورة الأولمبية في برشلونة يضم العرقين الأبيض والأسود لتسجل جنوب أفريقيا أول مشاركة بعد غياب ثلاثة عقود قريباً.

وأسعدت البعثة الإسبانية أصحاب الأرض والمشجعين، حيث أحرزت 14 ميدالية ذهبية مقابل أربع ذهبيات فقط في الدورة السابقة لها، وكانت أبرز الذهبيات الإسبانية في أولمبياد برشلونة هي تلك التي أحرزها العداء فيرمين كاتشو في سباق العدو 1500 متر. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا