• الثلاثاء 04 صفر 1439هـ - 24 أكتوبر 2017م
  01:43    محمد بن راشد يّدشن، أعمال الحفر في نفق مترو "مسار 2020"        01:44    محمد بن راشد يرعى، افتتاح القمة العالمية الرابعة للاقتصاد الاخضر في دبي        01:45    السعودية تعلن عن مشروع مدينة استثمارية مع مصر والأردن        01:48    مواجهات عنيفة بين قوات عراقية وتنظيم داعش الإرهابي قرب الموصل    

بعد الخروج المنتظر من الاتحاد الأوروبي

شركات تقنية بريطانية مهددة بجفاف التمويل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 12 يونيو 2017

ترجمة: حسونة الطيب

يواجه المستثمرون في قطاع التقنية البريطاني، الحرمان من أكبر مصدر واحد في أوروبا لتمويل رأس المال الاستثماري، في إشارة لضعف علاقة المملكة المتحدة مع المؤسسات الأوروبية، حتى قبل خروجها رسمياً من مظلة الاتحاد.

وفي غضون ذلك، أبطأ «صندوق الاستثمار الأوروبي»، الشراكة في القطاعين العام والخاص، والتي تشكل أكثر من ثلث الاستثمارات في المملكة المتحدة، وتيرة نشاطه في بريطانيا، بجانب تحويل وجهة أموال كانت جاهزة للاستثمار.

وقال مايكل كولنز، المدير التنفيذي لجمعية «إنفست أوروبا»، التي تمثل قطاع رأس المال الاستثماري الأوروبي: «هناك مؤشرات واضحة تدل على تحول في سياسة «صندوق الاستثمار الأوروبي» منذ تفعيل المادة 50. وكان الوضع طبيعياً في السابق بالنسبة لمديري الصناديق البريطانية، ولتلك التي تتخذ من المملكة مقراً لها. لكن ومنذ ذلك الوقت، عُلم أنه لن يكن من السهل لمثل هؤلاء المديرين، الحصول على استثمارات الصندوق».

ويؤكد كولنز، أنه في حين لم يغلق الصندوق الباب تماماً في وجه الصناديق التي تتخذ من بريطانيا مقراً لها، لكنه أوضح أنه وبسبب احتمال استغراق الاستثمارات لزمن أطول لجني الفوائد، فإن الخطوة التي اتخذتها المملكة المتحدة في مارس بتفعيل تلك المادة، زادت من صعوبة دعم الصندوق لمديري الصناديق الاستثمارية في بريطانيا.

وأشار بعض خبراء القطاع، لزيادة المتطلبات الواجبة لطلبات التمويل من المملكة المتحدة، رغم تأكيدهم على عدم وقف أي نشاط، كما يشكل وقف تمويل الصندوق، ضربة كبيرة لقطاع رأس المال الاستثماري في بريطانيا، الذي يعتبر الأكبر من نوعه في القارة الأوروبية، وتم إنشاء «صندوق الاستثمار الأوروبي»، من قبل الاتحاد الأوروبي في تسعينيات القرن الماضي، كفرع من البنك الأوروبي للاستثمار. وعلى العكس من البنك، المملوك كلياً للدول الأعضاء في الاتحاد، يعتبر الصندوق شراكة بين القطاعين العام والخاص، مع وجود بنوك تجارية ومؤسسات مالية أخرى ضمن حاملي الأسهم. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا