• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

يعود للغناء والسينما بعد غياب

أحمد فهمي: لن أكرر تجربة المسلسلات الطويلة.. وسأكتفي بتقديم «أراب أيدول»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 21 أبريل 2014

تامر عبدالحميد (أبوظبي)

بدأ الفنان أحمد فهمي مؤخراً رحلة البحث مع فريق عمل برنامج اكتشاف المواهب الغنائية الشهير «أراب أيدول» في دبي، عن أصوات المتسابقين الراغبين في الالتحاق بالموسم الثالث من البرنامج، والذي من المقرر أن يعرض في شهر سبتمبر المقبل، وبذلك ينفي فهمي ما تردد من إشاعات حول عدم تقديمه للموسم الجديد من البرنامج، بسبب خلافات مع مسؤولي قناة «أم بي سي» التي يُعرض البرنامج على شاشتها، بعد أن قدم برنامجاً آخر منذ فترة مع رزان مغربي على قناة الحياة المصرية بعنوان «هو وهي».

أكد فهمي في حواره لـ «الاتحاد»، أن ما قيل عن وجود خلافات مع «أم بي سي» لا يمت للواقع بأية صلة، والدليل على ذلك أنه سيقدم الموسم الثالث من برنامج «أراب أيدول»، ويتعاون حالياً مع فريق عمل البرنامج وأعضاء لجنة تحكيمه في البحث عن المواهب الغنائية الجديدة، مشدداً على أن مسؤولي «أم بي سي» لديهم وعي وتفهم، إذ لم ينزعجوا إطلاقاً من تقديمه لبرنامج «هو وهي» الذي تعاون في تقديمه مع رزان مغربي.

تجربة عابرة

وعلى الرغم من تصريحاته السابقة بعدم خوضه تجربة التقديم إلا في برنامج «أراب أيدول»، أوضح فهمي أن تجربته في «هو وهي» كانت «عابرة»، لاسيما أنه لا يفضل أن ينغمس في مجال التقديم كثيراً، لكن ما حمسه للمشاركة في تقديمه، أنه أحب الفكرة كثيراً، إضافة إلى إعداده لفقرات وموضوعات البرنامج، الأمر الذي وجده جديداً عليه من الناحية الفنية، مشيراً إلى أنه لم يسجل من البرنامج سوى 13 حلقة فقط، ولن يكرر التجربة، خاصة أنه لا يعد نفسه مقدم برامج، لاسيما أن البرامج الفنية «مش ملعبه».

وأشار فهمي إلى أن التقديم في «أراب أيدول» يختلف تماماً، لاسيما أن البرنامج متعلق باكتشاف المواهب الغنائية، وبما أنه درس الموسيقى وهو في الأساس مغني، فوجد أن البرنامج يرتبط بشكل كبير بمجاله الفني، لافتاً إلى أنه يستعد في الفترة المقبلة بعد الانتهاء من اختيار المتسابقين في دبي، للسفر إلى بلاد جديدة منها برلين وباريس وفلسطين، لاختيار بعض المتسابقين هناك. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا