• الأربعاء 24 ذي القعدة 1438هـ - 16 أغسطس 2017م

بروفايل

عباس.. «رمانة الميزان»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 12 يونيو 2017

دبي (الاتحاد)

شكل حميد عباس أحد العوامل الأساسية في تفوق الوصل الموسم المنتهي، وحصوله على المركز الثاني في دوري الخليج العربي والتأهل للمشاركة في دوري أبطال آسيا الموسم المقبل، وذلك بفضل خبراته التي جعلت منه محطة توازن في وسط الملعب بوصفه من لاعبي الوسط المميزين، أو كما يقال «رمانة الميزان».

ويعتبر حميد عباس من اللاعبين الذين تألقوا في ملاعبنا منذ سنوات طويلة، حيث نشأ وانطلق نحو رحلة الاحتراف من بوابة نادي النصر، الذي لعب في صفوفه سنوات طويلة، ثم انتقل إلى الأهلي في صفقة لافتة وقتها عام 2013، حيث وقع وقتها عقداً يمتد 3 سنوات، ليلتحق بكتيبة «الفرسان» ويحصد معهم العديد من الألقاب المحلية منها لقب الدوري مرتين وكأس السوبر مرتين وكأس الخليج العربي مرة واحدة، وبلغ مع الفريق نهائي دوري أبطال آسيا قبل عامين، وبالمجموع الكلي لعب 49 مباراة في مختلف البطولات وسجل هدفين. وبعد نهاية رحلة حافلة بالعطاء، انضم حميد عباس البالغ من العمر 29 عاماً، إلى الوصل الفريق، الذي وجد فيه المكان المناسب من أجل البقاء في الواجهة على الساحة الكروية، حيث شارك في 24 مباراة في مختلف البطولات، وسجل هدفين هذا الموسم رغم أن مسؤوليته الأولى لا تتمحور بتسجيل الأهداف بقدر ما هي القيام بواجبات «الجندي المجهول» في وسط الميدان وتأمين العديد من الأمور الأخرى على الشقين الدفاعي والهجومي لمنح زملائه المهاجمين القدرة على التقدم بكل راحة وثقة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا