• الثلاثاء 02 ربيع الأول 1439هـ - 21 نوفمبر 2017م
  04:58     رئيس الوزراء اللبناني المستقيل سعد الحريري غادر باريس متوجها إلى القاهرة     

مساعدة اللاجئين السوريين وبناء مدرسة في غانا

«بادر» في «تقنية الطالبات» يطلق حملتي «دفء» و«كن قارئاً»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 18 يناير 2017

عمر الأحمد (أبوظبي)

كشفت كليات التقنية العليا للطالبات بأبوظبي لـ «الاتحاد» عن أن نادي «بادر» للعمل التطوعي التابع لها أطلق للعام الثالث على التوالي حملة «دفء» لجمع الملابس والأغطية لصالح الدول التي يعاني أهلها ويلات الشتاء، خاصة اللاجئين، بالتعاون مع «الهلال الأحمر» الإماراتية التي ستتولى توزيع الملابس والأغطية التي جمعتها الطالبات، كما أطلق النادي حملة «كن قارئا»، والتي تهدف إلى جمع الكتب التي تزيد على حاجة الطلبة وبيعها ليكون ريعها لصالح بناء مدرسة في إحدى المناطق التي تحتاج لمدارس لتعليم أبنائها.

أوضحت موزة الرميثي منسقة شؤون الطلبة ومشرفة نادي «بادر» بكلية الطالبات بأبوظبي، أن هذه الحملات الخيرية أصبحت نشاطا سنويا لدى طالبات النادي مما ساهم في توسيع دائرة المشاركة بين طالبات الكليات وتفاعلهن مع أنشطة النادي، مشيرة أن حملة «دفء»، التي أطلقت في شهر نوفمبر الماضي لا تزال مستمرة، وتم جمع 10 صناديق من الملابس والأغطية المتنوعة، وسيتم خلال الأيام القليلة المقبلة تسليم هذه الصناديق إلى «الهلال الأحمر» الإماراتية الذي سيتولى عملية توصيلها وتوزيعها على المحتاجين من اللاجئين السوريين.

وأضافت أن النادي أطلق مطلع الأسبوع الحالي حملة «كن قارئاً» وتطبق للعام الرابع على التوالي، مشيرة إلى أن الطالبات يحرصن منذ انطلاق الحملة سنوياً على عرض الكتب التي يتم جمعها وبيعها في الكلية وفي معارض الكتب، وجمعت الطالبات مبالغ جيدة من هذه الحملة، بالإضافة إلى التبرعات التي يتم جمعها من أنشطة النادي المختلفة، وقررت الطالبات بالتعاون مع «الهلال الأحمر» تخصيص ريع هذه الأنشطة الخيرية لصالح بناء مدرسة في «غانا» بإحدى المناطق التي تفتقر للمدارس، حيث تسعى الطالبات للمساهمة من خلال العمل الخيري في توفير فرص تعليم للأطفال هناك ودعم توفير حياة أفضل لهم في المستقبل.

وذكرت الرميثي أن طالبات نادي «بادر» متحمسات دائماً لعملهن وأفكارهن التطوعية، ونشاطهن هذا العام له نكهة خاصة لأنه مرتبط بعام الخير (2017) والذي سيعملن خلاله على عكس الصورة المشرفة لابنة الإمارات التي تؤمن بالعمل التطوعي وخدمة المجتمع ولا تتردد في تقديم هذا النشاط الخيري والإنساني لصالح أي إنسان أو بلد في سبيل تأكيد نهج الخير والإنسانية الذي نشأت عليه في أرض الإمارات.

وأكد الدكتور عادل العامري نائب مدير كليات التقنية العليا للاستراتيجية والاتصال ومدير كليات التقنية للطالبات بأبوظبي، «أن طالبات كليات التقنية هن غرس هذا الوطن، فالنهج الإنساني المعطاء راسخ في نفوس أبنائنا وبناتنا زايد الخير منذ الصغر، الذي يزداد عمقا اليوم في ظل قيادتنا الرشيدة، وعلى رأسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأخوه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي».

وأضاف أن نادي «بادر» من الأندية التي تفخر بها كليات التقنية للطالبات كونه نموذجاً لابنة الإمارات المحبة للعطاء وللعمل الخيري، وأنه مستمر منذ بدأ نشاطه في 2012 في تقديم المبادرات والمشاركة في الفعاليات والأنشطة التطوعية داخل وخارج الكليات في مختلف مجالات الخدمة المجتمعية وتنظيم الحملات وجمع التبرعات، وكذلك التفاعل مع المستجدات التي تتطلب مشاركة مجتمعية فاعلة.

وأشار العامري، إلى أن كليات التقنية العليا تعتبر العمل التطوعي وخدمة المجتمع جزءاً أساسياً في منظومتها التعليمية، خاصة مع اعتباره متطلب تخرج لجميع طلابها وطالباتها، لما لهذا النشاط من مردود على شخصية الطالب وعلى مجتمعه، فالتطوع يرتقي بالنفس ويدفعها نحو الإيجابية والتسامح والعطاء، ويعزز قيم الانتماء والمواطنة الصالحة وينمي مهارات العمل الجماعي وتحمل المسؤولية، مثمناً جهود طالبات نادي «بادر»، وحرصهن على التميز في العمل الخيري.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا