• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

بأقلام القراء

التعثر لا يعني السقوط

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 11 يناير 2015

سمية سيف

المنتخب الكويتي العريق صاحب الإنجازات الكبيرة التي حققها «الأزرق» لا تخفى على أحد، فمن منا لا يذكر الأسماء التاريخية التي حققت آسيا 82، بقيادة جاسم يعقوب وفيصل الدخيل ورفاقهم في المنتخب.. والاتحاد الكويتي الذي تأسس عام 1952، بالتأكيد له دور كبير في إنجازات «الأزرق» على مدار تلك السنوات الطويلة، وكذلك بصمات الراحل الكبير الشيخ فهد الأحمد الصباح.

خسر المنتخب الكويتي من أستراليا صاحبة الأرض والجمهور في مباراة الافتتاح، وفي رأيي إنها خسارة متوقعة، حيث إن المنتخب الكويتي له تراكمات كثيرة انعكست على أدائه في دورة الخليج العربي الأخيرة، وبالتأكيد سيكون لها دور بارز في البطولة الآسيوية الحالية.

القائمون على «الأزرق» الكويتي أخطأوا حينما قبلوا استقالة المدرب السابق البرازيلي فييرا، حيث كانت نتائجه جيدة، ولكن الحظ لم يسعفه في تحقيق النجاح خلال منافسات خليجي22، وكان يحتاج الدعم والوقت الكافي لكي ينجح في مبتغاه.. لقد تراجع مستوى «الأزرق»، ولم يكن ذلك وليد الصدفة، لكنها نتاج تراكمات سابقة، حيث لم يطعم المنتخب الكويتي بالعناصر الشابة ومزجها بعناصر الخبرة ليشكل منتخباً قوياً يستطيع إعادة إنجازات «الأزرق» الكويتي، كأول منتخب خليجي وعربي يحصل على الكأس الآسيوية، كما كان له السبق أيضاً في الحصول على وصيف آسيا عام 1975، والمركز الثالث في بطولتين أيضاً.

خسارة مباراة لن تقف عائقاً أمام طموح أزرق الكويت، فلا زال هناك في الوقت بقية أمام معلول وشباب الكويت للفوز والتقدم نحو الدور الثاني، وربما بعيداً أيضاً، فالبدايات المتعثرة لا تعني السقوط دائماً، نتمنى أن يصلح لاعبو المنتخب الكويتي ما أفسدته مباراة الافتتاح ويسعدونا ويسعدوا جماهيرهم، كما سعدنا بالأزرق الكويتي في الأيام الخوالي.. كل التوفيق لأزرق الكويت.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا