• الأحد 27 جمادى الآخرة 1438هـ - 26 مارس 2017م
  02:58    عبدالله بن زايد يطلق مسح رفاهية وتنمية الشباب        03:00     المرصد السوري : سد الفرات توقف عن العمل         03:06     تزايد فرص أحمد خليل في قيادة هجوم الإمارات أمام استراليا         03:09     مقاتلون سوريون تدعمهم أمريكا يحققون مكاسب على حساب تنظيم داعش الإرهابي         03:12     قوات الاحتلال الاسرائيلي تعتقل عشرة مواطنين من الضفة        03:21    محكمة مصرية تقضي بسجن 56 متهما في قضية غرق مركب مهاجرين مما أسفر عن مقتل 202         03:24     فتيات اماراتيات يتأهبن لتسلق جبل جيس    

حكومة الوفاق: نحو تسلم معابر غزة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 09 أبريل 2015

رام الله، غزة (الاتحاد)

أعلن رئيس حكومة التوافق الوطني الفلسطينية، رامي الحمد الله أمس، أن الحكومة قررت تشكيل لجنة لترتيب استلام جميع المعابر من قطاع غزة، الأمر الذي سيدفع في اتجاه تمكين حكومة الوفاق الوطني من عملها في القطاع، وتسريع عملية إعادة الإعمار، في ظل ما يواجهه أبناء الشعب الفلسطيني من ظروف صعبة. وأضاف الحمد الله أن الحكومة أبلغت الفصائل أنها لن تستطيع حل قضايا غزة إلا بشكل متزامن، مشيراً إلى أن حل قضية الموظفين مرتبط بتسليم المعابر، مشيراً إلى أن الحكومة قررت أن يداوم جميع الوزراء أسبوعاً في غزة وآخر في الضفة الغربية ابتداء من الأسبوع المقبل، بهدف العمل على توحيد المؤسسات. وأكد رئيس حكومة الوفاق الوطني أن قرارات مجلس الوزراء في جلسته رقم 46 التي عقدت مساء أمس الأول بخصوص المعابر والموظفين في غزة، جاءت وفق اتفاق القاهرة وإعلان الشاطئ والتفاهمات بين حكومة الوفاق والفصائل في غزة، لا سيما التي تمت من خلال اللجنة التي تم تشكيلها مؤخراً بناء على اجتماعات رئيس الوزراء والوفد الوزاري في غزة مع الفصائل وبشكل خاص مع وفد «حماس». في المقابل، قالت «حماس» إن إعلان الحكومة أن قراراتها جاءت بالتوافق مع الحركة «غير صحيح». وذكر الناطق باسم «حماس» سامي أبو زهري في أمس: « إذا كانت الحكومة تريد أن تبرهن على مصداقيتها، فلتعلن موافقتها رسمياً على ورقة التفاهمات التي تم التوصل إليها مع زياد أبو عمرو». وفي سياق متصل، هدد الحمد الله إسرائيل، بالتوجه إلى محكمة الجرائم الدولية في حال واصلت اقتطاع أموال المقاصة واحتجازها لديها، مشيراً إلى أن هذه الأموال المقتطعة تنتهك الاتفاقيات الموقعة بين الجانبين.

     
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا