• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

أقرت مسبقت بآثارها المدمرة على الصومال

كينيا تجمد حسابات مصرفية يشتبه في ارتباطها بـ«الشباب»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 09 أبريل 2015

نيروبي (وكالات)

أعلنت وزارة المالية الكينية أمس تجميد حسابات مصرفية لأفراد وكيانات يشتبه في ارتباطها بأنشطة لحركة «الشباب» الصومالية الإرهابية، وذلك إثر المجزرة التي ارتكبت في جامعة جاريسا الحدودية وذهب ضحيتها حوالى 150 شخصا. وأفادت الجريدة الرسمية بأن «السلطات تشتبه في أن 86 شخصا ومنظمة بينها 13 شركة كبرى على الأقل لتحويل الأموال إلى الصومال ومنظمات كينية غير حكومية مهمة، تقيم علاقات مع «الشباب» المسؤولة عن الاعتداء»، وأضافت «أن لدى هؤلاء الأشخاص والكيانات وبينهم مدبر الهجوم في الثاني من أبريل محمد محمود، 24 ساعة للتقدم والدفاع عن انفسهم». وتضم لائحة الأسماء شركات تحويل أموال تتم عبرها تحويلات ضرورية إلى الصومال، ومنها شركة «ذهب شيل» إحدى اهم شركات تحويل الأموال في منطقة القرن الأفريقي. وسيكون لتعليق عمل تلك الشركات في كينيا تأثير كبير على تحويلات الأموال، حيث حذرت وكالات الإغاثة في الماضي من أن ذلك سيلحق الأذى الأكبر بالأشخاص الأكثر فقرا. وفي غياب نظام مصرفي رسمي، يعمد الصوماليون في الخارج إلى تلك الخدمات لتحويل المال إلى ديارهم لدعم أسرهم. ويبلغ مجموع التحويلات نحو 1,3 مليار دولار (1,1 مليار يورو) سنويا، ما يتخطى المساعدات الأجنبية.

والإعلان الذي وقعه قائد شرطة كينيا جوزيف بوانيت ونشر بموجب القانون الكيني لمكافحة الإرهاب، يعطي الأسماء الواردة مهلة 24 ساعة للتقدم واثبات «عدم وجوب اعتبارهم كيانا محددا. وقال محافظ المركزي الصومالي بشير عيسى علي لـ «رويترز» «إن البنك المركزي الكيني أبلغ رسمياً 13 شركة صومالية لتحويل الأموال بإغلاق الحسابات».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا