• الثلاثاء 03 شوال 1438هـ - 27 يونيو 2017م
  04:05     وفاة وزير الدفاع السوري السابق مصطفى طلاس في فرنسا     

مرشد الرميثي: الكرم الإماراتي يجسد قيم رمضان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 12 يونيو 2017

أشرف جمعة(أبوظبي)

سنوات طويلة ورجل الأعمال مرشد الرميثي يحرص على طقوسه الرمضانية، فهو يعيش حالة وجدانية خاصة في الشهر الكريم، خصوصاً أنه ينبري في أعمال خيرية كثيرة تتماهى مع طبيعة العطاء التي تتميز به الإمارات، حيث إن بيته مفتوح لاستقبال الزوار، ومن ثم تقديم مائدة رمضانية طوال أيام الشهر المبارك يستقبل من خلالها بشكل يومي أعداداً كثيرة، فضلاً عن توزيع بعض الحقائب الرمضانية بالإضافة إلى الانغمار في قراءة القرآن، وصلاة التراويح، وزيارة لأقارب واستقبال الجيران والأهل في مجلسه الرمضاني العامر بكل ألوان الضيافة التي تعبر عن الكرم الإماراتي الأصيل.

فعل الخيرات

يقول مرشد الرميثي: نحن في «عام الخير» وجميع أبناء الدولة يسارعون إلى كل بر، على نهج زايد العطاء مشيراً إلى أن طبيعة أهل الإمارات مطبوعة على فعل الخيرات والتكافل ومساعدة الآخر، إذ إنه يتذكر جيداً كيف أنه قديماً في شهر رمضان المبارك كان الناس يحتفلون به قبل مجيئه والأسر تعد له بشكل جيد رغم قلة الموارد، وأنه منذ أن شب وهو يضع للشهر الفضيل مكانة خاصة، وهو ما يجعله ينشط بشكل ما في أيامه المباركة، مؤكداً أن المجتمع الإماراتي عرف التكافل بشتى صوره منذ قديم الزمان، وهو ما جعل أبناء الدولة يحافظون على هذه اللون من العادات والتقاليد التي ترتفع وتيرتها في شهر رمضان المبارك، وأنه يعمل من خلال مبادراته الشخصية في هذه الأيام من أجل تقديم العون للآخرين.

قيم متوارثة

ويشير إلى أنه كعادته يحرص على تقديم بعض المساعدات للأسر المحتاجة في رمضان عبر تقديم بعض الحقائب التي تحتوي على كميات تكفي لمؤونة الشهر الكريم، وأنه يقدمها بشكل شخصي من خلال معرفته ببعض الأسر المتعففة، موضحاً أن الكثير من أبناء الدولة يسيرون على هذا النهج، لأن ذلك يرجع إلى طبيعة الشخصية والقيم المتوارثة، والتي يحرص الآباء على غرسهم في الأبناء وأنه شخصياً يستعين بأبنائه في أعمال البر، ويحفزهم على حمل المساعدات إلى أهلها. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا